الخميس 21 ذو الحجة 1440 الموافق 22 أغسطس 2019
الرئيسية » صحة » الهيئة العامة للغذاء والدواء تحذر من استعمال شامبو للأطفال

الهيئة العامة للغذاء والدواء تحذر من استعمال شامبو للأطفال

كتب | أحمد الدويري

حذّرت الهيئة العامة للغذاء والدواء من شامبو Flemingo Baby Shampoo، لاحتوائه على نسبة عالية من مادة 1,4-Dioxane تتجاوز الحد المسموح به.

وأوضحت الهيئة أنها سحبت عينات من منتجات الشامبو المتداولة في الأسواق المحلية لتحليلها .

والتأكد من سلامتها، وأظهرت نتائج التحليل احتواء منتج Flemingo Baby Shampoo المصنّع في الهند برقم تشغيلة 01 وتاريخ صلاحية 01/2020 على نسبة عالية من مادة 1,4-Dioxane .

تجاوزت الحد المسموح به كشوائب في لائحة متطلبات السلامة في مستحضرات التجميل والعناية الشخصية رقم SFDA.CO/GSO 1943:2016.

اقرأ أيضًا تحذير رسمي بشأن غسل الدجاج قبل الطهي

مشيرةً إلى أن التعرّض لنسب عالية من تلك المادة قد يتسبب بمخاطر صحية للمستهلك.

ونصحت الهيئة المستهلكين بعدم استخدام المنتج والتخلّص من العينات الموجودة لديهم منه، مشددةً على أهمية شراء المنتجات من مصادر موثوقة يمكن من خلالها تتبع مصدرها.

وتتخذ الهيئة الإجراءات اللازمة بالتنسيق مع الجهات المختصة لمتابعة سحب المنتج من الأسواق ومنع دخوله واتخاذ الإجراءات النظامية بحق المخالفين.

 

يؤكد الدكتور« طارق الخولي»، محاضر معتمد في جودة وسلامة الغذاء، أن اللحوم في أوروبا تمر بسلسلة من الخطوات الصحية.

إذ يتم تنظيفها وتعبئتها وتغليفها ومن ثم بيعها للجمهور، أما طريقة بيع اللحوم الطازجة لدى الجزارين في مصر، هي طريقة غير صحية إطلاقًا.

لأنها تكون معرّضة للأتربة، مما يؤدي إلى تراكم البكتيريا الضارة على سطحها، وبالتالي يبدأ الأفراد في استخدامها ملوّثة.

ويشير «الخولي» ، أن شراء اللحوم من أماكن غير موثوقة يؤدي إلى العديد من المخاطر، لاحتوائها على أنواع من البكتيريا مثل «السالمونيلا» و«الإ كولاي».

وبالتالي نتيجة لغسلها تنتشر المياه على باقي مقتنيات المطبخ، ومن ثم تنتقل إلى الأطعمة والأشخاص الآخرين.

غسل اللحوم قبل طهيها كارثة يجب الابتعاد عنها

يقول الدكتور طارق أن الجزارين المنتشرين في الشوارع لا يهتمون بطريقة الحفظ والعرض والإعداد.

لذا فأفضل الحلول هي شرائها من مجازر معتمدة ومتاجر موثوقة، ثم طهيها دون غسلها بالمياه.

ويضيف: «للأسف في مصر الناس ماعندهاش ثقة في اللحوم المغلفة لاعتقادهم أنها سيئة».

مشيرًا أنهم بصدد شراكة مع وزارة الصحة لإنشاء حملات توعوية وتثقيفية لرفع الثقة بين التاجر والمستهلك

وبحسب كلامه، قد يمكننا هذا من منافسة السوق الأوروبي.

ويرى «الخولي» أن الطرق الشائعة المتشرة لغلي اللحوم وقتل البكتيريا، هي طرق غير صحيحة.

لوجود أنواعًا تفرز ما يسمى بالسموم البكتيرية المقاومة للحرارة.

وبالتالي لا يؤثر عليها الغليان مهما كانت درجة حرارة المياه، إلى جانب أن احتواء اللحوم على أي بكتيريا
يجعلها غير صالحة للاستخدام بشتى الطرق.

ويتابع: «السموم البكتيرية لا تؤدي إلى التسمم الغذائي في الحال، وإنما يحدث تأثيرات تراكمية لا تظهر إلا بعد عدة سنوات مما يؤثر بشكل كبير على الكلى والكبد».

مؤكدًا أن بعض الأمراض قد تتطور إلى فشل كلوي وأورام سرطانية على المدى البعيد.

ووفقًا لكلامه، تحتوي اللحوم على نسبة عالية من البروتين، والتي تُعد وسط مناسب لتكاثر البكتيريا

إلى جانب أيضًا الرطوبة التي تساعد على زيادتها بشكل كبير، لذا فإن غسيل اللحوم يخلق بيئة هائلة لنمو المزيد من البكتيريا.

يُذكر أن وزارة الزراعة الأمريكية نشرت في 2016، بيانًا تحذّر فيه من غسل اللحوم قبل طهيها

بسبب انتشار البكتيريا مع تناثر المياه المستخدمة، مما يؤدي إلى أضرار جسيمة.