الأحد 22 رمضان 1440 الموافق 26 مايو 2019
الرئيسية » أخبار عامة » انفجار ثامن يضرب العاصمة السريلانكية ومقتل المئات

انفجار ثامن يضرب العاصمة السريلانكية ومقتل المئات

انفجار ثامن يضرب العاصمة السريلانكية ومقتل المئات

سريلانكا

أعلنت الشرطة فى سريلانكا، عن وقوع انفجار ثامن في العاصمة السريلانكية، وذلك بعد دقائق من الانفجار السابع منذ قليل، وذلك حسبما أفادت سكاي نيوز عربية.

هزت سلسلة من التفجيرات سريلانكا، الأحد، استهدفت ثلاثة فنادق وثلاث كنائس كانت تقيم قداس عيد الفصح وذلك بالتزامن مع احتفالات المسيحيين بعيد الفصح الكاثوليكي. وأسفرت عن مقتل 158 شخصا وإصابة المئات حسبما أعلنت الشرطة السريلانكية.

وأدان رئيس وزراء سريلانكا رانيل ويكرمسينج، الهجمات على الكنائس والفنادق التي وقعت، في مختلف أنحاء بلاده وأسفرت عن مقتل العشرات وجرح المئات.

كان سكان الجزيرة الكاثوليك توجهوا كما نظرائهم في بقية العالم صباح الأحد، إلى قداس عيد الفصح، غير أنّ الأسقفية أعلنت لاحقاً إلغاء الاحتفالات بعيد الفصح في عموم البلاد.

7 انفجارات في سريلانكا صباح اليوم استهدفت كنائس

أفادت وكالة رويترز الإخبارية في نبأ عاجل منذ قليل أن الشرطة في سريلانكا أكدت وقوع انفجار سابع قرب العاصمة كولومبو .

يأتي هذا في الوقت الذي وقعت فيه اليوم في عيد الفصح عدد من التفجيرات التي استهدفت فنادق وكنائس اليوم مما أسفر عن مقتل مالايقل عن 165 مواطن وإصابة 400 اخرين من بينهم 12 أجنبيًا.

لقي 137 شخصا على الأقل مصرعهم وأصيب المئات في تفجيرات استهدفت كنائس وفنادق في سريلانكا، بحسب الشرطة ومصادر طبية.

وأُفيد بوقوع ستة انفجارات على الأقل، استهدفت 3 كنائس في كوتشيكادي في كولومبو ومدينتي نغومبو وباتيكالوا أثناء إقامتها المراسم الدينية للاحتفال بعيد الفصح.

واستهدفت الانفجارات أيضا ثلاثة فنادق في العاصمة السريلانكية كولومبو.

وتحدثت تقارير عن انفجار سابع وقع في حي دهيوالا في كولومبو ولم يعرف حجم الانفجار بعد، بيد أن وكالة فرانس برس تحدثت عن مقتل شخصين فيه.

ويمثل أحد الفصح أحد أبرز الأعياد الدينية في التقويم المسيحي.

ولم تعلن بعد أي جماعة مسؤوليتها عن هذه الهجمات.

بيد أن ثمة خشية من أن مقاتلي تنظيم الدولة الإسلامية الذين عادوا إلى البلاد من الشرق الأوسط قد يشكلون تهديدا فيها.

وجاء في نداء نشرته كنيسة سانت سيباستيان في نيغومبو في صفحتها على فيسبوك، اعتداء على كنيستنا، نرجوكم أن تأتوا لمساعدتنا إن كان أفراد من عائلتكم فيها.

وأظهرت لقطات تلفزيونية انتشارا مكثفا لعناصر الأمن والإسعاف في إحدى مناطق الهجوم، إلى جانب سقوط عدد من الضحايا على الأرض.

ورصد مقطع فيديو الدمار الكبير الذي لحق بإحدى الكنائس المستهدفة، فيما لم يعرف بعد الجهة التي تقف وراء هذه الهجمات.

وتضم سريلانكا ذات الغالبية البوذية أقلية كاثوليكية من 1,2 مليون شخص من أصل عدد إجمالي للسكان قدره 21 مليون نسمة.

ويشكل البوذيون 70 بالمئة من سكان سريلانكا، إلى جانب 12 في المئة من الهندوس و10 في المئة من المسلمين و7 في المئة من المسيحيين.

ويعتبر الكوثوليك بمثابة قوة موحدة في هذا البلد، إذ يتوزعون بين التاميل والغالبية السنهالية. غير أن بعض المسيحيين يواجهون عداء لدعمهم تحقيقات خارجية حول الجرائم التي ارتكبها الجيش السريلانكي بحق التاميل خلال الحرب الأهلية التي انتهت عام 2009.

وأوقع النزاع الذي استمر بين 1972 و2009 ما بين 80 ومئة ألف قتيل، بحسب الأمم المتحدة.

وبعد عشرين عاما على زيارة البابا يوحنا بولس الثاني للجزيرة، قام البابا فرنسيس بدوره بزيارة لسريلانكا في يناير 2015، وأحيى فيها قداسا حضره مليون شخص في كولومبو.