• top-banner-1
  • top-banner-1
  • top-banner-1
  • top-banner-1
الاثنين 04 شعبان 1438 الموافق 01 مايو 2017
الرئيسية » أخبار الشرقية » بالفيديو.. قصر ثقافة ديرب نجم مغلق منذ 20 عام ويستغله الباعة الجائلين مكان الفنانين

بالفيديو.. قصر ثقافة ديرب نجم مغلق منذ 20 عام ويستغله الباعة الجائلين مكان الفنانين

Advertisement

تقرير | جهاد عبدالله

الثقافة هى القوة الناعمة للشعوب، والفن هو البناء الحقيقي لحضارة المجتمعات، والمجتمع المصري يتفاخر أنه يمتك أقدم حضارة فى التاريخ التى شيدها الفراعنة منذ 7 آلاف عام، عن طريق الرسومات والمنقوشات التى جسدت أهم المراحل التاريخية التى عاشها الفراعنة فى مجال الطب، والفلك، والزراعة، وغيرها من مجالات الحياة التى كان يعيشونها .

هذا عن التاريخ القديم للمصريين، أما عن التاريخ الحديث للمجتمع المصري، إذا تحدثنا عن تاريخ المبدعين والأدباء والمثقفون، الذين أثروا فى تكوين المجتمع المصري ومنهم الكاتب الكبير «طه حسين» لقب بعميد الأدب العربي، والذي وضع مصر فى الحقبة الزمنية التى عاشها على خاطرة العالم الأدبية والثاقافية من خلال الأعمال التى قدمها على مدار تاريخه الأدبي منذ عام 1889 حتى عام 1973 ، ونجد أيضا أن الكاتب الكبير «إحسان عبدالقدوس» الذي سطر التاريخ الأدبي منذ عام 1919 حتى عام 1990 ، الذي تحولت أغلب قصصه إلى أفلام سينمائية مثل طه حسين ، وغيرهم من الأدباء والمفكرين المصريين  .

مدينة ديرب نجم إحدي مدن محافظة الشرقية نجم نسبة إلى «نجم الدين الأيوبي» الذي عسكر بجنوده في هذه المنطقة أيام الحرب الصليبية وقدم أهل المنطقة كل العون والمدد للقائد وجنوده ويسمى هذا المكان في هذا الوقت« ديار بني نجم» ثم حرفت إلى ديرب نجم وكانت تسمى سابقا بدار بني نجم التي عسكر فيها نجم الدين من الشرقية وهو صاحب عائلة عريقة .

من أبناء ديرب نجم فنانون برزو فى عالم الفن والرياضة ومن بينهم الفنانة «دلال عبدالعزيز»، ونجم منختب مصر والنادي الأهلى «أحمد بلال» .

وبعد هذا التاريخ الذي تم سرده بمقدمة هذا التقرير، تعاني مدينة ديرب نجم من انعدام الحياة الثقافية والأدبية، وذلك بعد اغلاق المنبر الثقافي والمتنفس الأدبي الوحيد بالمدينة منذ أكثر من 20 عام أمام الفنانون من أبناء المدينة، علي الرغم من تجديده وتزويده بالآلات والمعدات الحديثة،

أن المسرح مغلق منذ أكثر من 20 عامًا بهذه الجملة الصادمة بدأ الحديث معانا «عطاف فاروق» أحد الممثلين الذين كانوا يعملون بالمسرح، وأضاف أن المبني أنفق عليه مايقرب 3 مليون جنيه للتجديد، ولك هذه الأموال بدون فائدة حيث القصر مغلق أمام الرواد حتى الآن .

وأضاف الأستاذ «فخري علوان»: أن العقبة هى عدم توفر محول كهربي يغذي قصر الثقافة، واستكمل أن المسرح كان عبارة عن خلية نحل، ويهتم بعمل ورش عمل للأطفال وللكبار وأيضا يقوم بعمل أنشطة فنية وأنشطة ثقافية لنشر الأدب والفن للمجتمع .

في حين أن الأستاذ «أحمد هلال» قال أنه لم يعد هناك أي لقاءات ولا أي متنفس ثقافي حتي الكتب الموجودة هلكت بسبب الرطوبة ولم يعد هناك فرقة علي الرغم أنهم كانوا يقوموا بكل شئ بمجهودهم الخاص.

واستكمل المخرج «سمير عبدالعظيم» أن رئاسة مركز ديرب نجم أعطت تصريح بأكشاك أمام القصر بدون أى وجه حق للباعة المتجولين ، ليحول القصر من ريادة الفن والثقافة إلى سوق للخضار .

وبعد عرض هذا التقرير هل ستصل هذه المناشدة إلى الهيئة العامة لقصور الثقافة بالشرقية ، لحل هذه المشكلة ، وبث الحياة من جديد لجدران القصر، ليعود من جديد رنين الآلات الموسيقية، وتسبح فيه أوج بحور الشعر، وتزهو صفحات الكتب بنور عيون القراء، أم سيكون مصير هذا التقرير للذكرى فقط مثله مثل زيارة المقابر يوم الخميس للموعظة .

Advertisement