الثلاثاء 08 محرم 1440 الموافق 18 سبتمبر 2018
الرئيسية » تقارير و تحقيقات » تربية الخيول وتعلم الفروسية من تراث محافظة الشرقية

تربية الخيول وتعلم الفروسية من تراث محافظة الشرقية

تقرير | محمد علي، شيماء أشرف

«الخيل» تغنى به الكثير من الشعراء، و تحدث عنه العديد من الأدباء حينما ينهلون من ذاكرة الماضي، ويتحدثون عن أنسابه وأصالته كما بشرنا رسولنا الكريم الخيل معقود في نواصيها الخير إلى يوم القيامة .

تاريخ الشرقية في تربية الخيول

محمد الشربيني

محمد الشربيني

تعد الشرقية المحافظة الأولى في تربية الخيول العربية الأصيلة، وقد أتخذت محافظة الشرقية من الحصان العربي شعاراً لها  إذ بلغ إنتاجها 80 % من إجمالي عدد الخيول بالجمهورية، وتعد عائلة الطحاوية من أكبر العائلات المنتجى للحصان العربي الأصيل هذه العائلة التي قامت بتربية الخيول الأصيلة منذ أكثر من مائة عام .

محمد الشربيني

محمد الشربيني

يقول «محمد الشربيني» صاحب مزرعة لتربية الخيول أن الخيول العربية الأصيلة دخلت مصر مع الفتح الإسلامي، على يد «عمرو بن العاص» وبعد الفتح استقرت بعض القبائل العربية في منطقة الشرقية و بدأوا إنتاج الخيول.

وأكد «الشربيني» أن محافظة الشرقية هي أكثر منتج للخيول العربية الأصيلة على مستوى العالم فإنتاج 80% من الخيول بالعالم من هنا محافظة الشرقية.

وأضاف أن تربية الخيول أصبحت مكلفة كثيراً على أصحاب المزارع.

عبد الرحمن الشربيني

عبد الرحمن الشربيني

واستكمل «عبد الرحمن الشربيني» مدرب ركوب الخيول أن بإمكان أي شخص التدرب والتعلم على ركوب الخيل، فهي مسألة لا علاقة لها بالسن فهي للأطفال والشيوخ.

وأدرج أن أصعب مراحل التدريب هي قفز الحواجز، مؤكدا أن لها متعة أكثر من رياضة الأدب والرقص مضيفاً أن للخيول العربية أثر كبير على محافظة الشرقية سواء إقتصاديا أو سياحيا.

وطالب «محافظ الشرقية» الإهتمام بالمزارع والمهرجانات، لأن تربية الخيول تدر دخلا كبير للمحافظة وحفاظاً على ريادة المحافظة في الخيول العربية.

أحد المتدربين

أحد المتدربين