الخميس 05 ربيع الثاني 1440 الموافق 13 ديسمبر 2018
الرئيسية » تقارير و تحقيقات » عريس في الجنة.. تشييع جثمان النقيب محمدي الحسيني ملفوفا بعلم مصر وسط أصوات الزغاريد

عريس في الجنة.. تشييع جثمان النقيب محمدي الحسيني ملفوفا بعلم مصر وسط أصوات الزغاريد

النقيب محمدي الحسيني

استشهاد النقيب محمدي الحسيني ابن الزقازيق

تقرير | أحمد سمير

منذ أول لحظة تطأ فيها قدمك أمام المسجد الكبير بمنطقة القناطر التسعة بالزقازيق، وأثناء تشييع جثمان الشهيد النقيب محمدي الحسيني، ستجد الآلاف من أصدقاءه وجيرانه الذين وقع عليهم خبر استشهاده كالصاعقة، فالرجال يبكون مثل النساء بل وأكثر، والنساء يستدعون كل ما يمتلكون من التماسك والصمود من أجل منع الصراخ والعويل راضيين بقضاء الله وقدره.

بهذا المشهد الذي تنفطر له القلوب، ودعت مدينة الزقازيق، ظهر اليوم الأربعاء، أحد أبناءها الأبرار، الشهيد النقيب «محمدي رجب الحسيني» ابن قسم الزقازيق البحري صاحب الـ 25 عام، والذي استشهد صباح أمس الثلاثاء، أثناء تبادل إطلاق نيران بين قوات الأمن والخارجين عن القانون، في حملة أمنية على إحدى البؤر الإجرامية بقرية «حمرا دوم» بقنا.

جنازة النقيب محمدي الحسيني

جنازة النقيب محمدي الحسيني

الآلاف بالزقازيق يشيعون جثمان شهيد الواجب النقيب محمدي الحسيني

حيث أدى المشييعون صلاة الجنازة على الفقيد «محمدي» عقب صلاة الظهر، وذلك بحضور اللواء «خالد سعيد» محافظ الشرقية واللواء «رضا طبلية» مدير أمن الشرقية، وعدد كبير من أصدقاء وجيران الشهيد مرددين هتافات عديدة مثل «لا إله إلا الله الشهيد حبيب الله» و «في الجنة يا شهيد» و «يا شهيد نام واتهنا واستنانا على باب الجنة».

الأهالي يودعون الجثمان بالزغاريد

وعقب الانتهاء من صلاة الجنازة وفور خروج الجثمان من المسجد، ملفوفا بعلم مصر ومحمولا على الأكتاف انتطلقت الزغاريد، وارتفعت أصوات المارش العسكري، حيث تم تشييع جثمان الشهيد إلى مثواه الأخير بمقابر العائلة في جنازة عسكرية مهيبة، سار وراءها أعداد هائلة مرددين إنا لله وانا إليه راجعون.

جنازة النقيب محمدي الحسيني

جنازة النقيب محمدي الحسيني

الأم في حالة لا تحسد عليها

ووسط تلك الأجواء دخلت والدة النقيب محمدي الحسيني في حالة من البكاء الشديد، حيث وقفت في حالة لا تحسد عليها، والدموع تغرق وجهها، وتفكر كيف ستعيش ما تبقى لها من سنوات عمرها في غياب نجلها الذي كان ينير عليها حياتها؟ ولكن ولكن عزاؤها الوحيد في تلك اللحظات أنه ابنها شهيد في الجنة بإذن الله.

وودعت الأم ابنها قائلة: مع السلامة يا حبيبي في الجنة يا ابني، أبني شهيد عريس بيتزف في الجنة، لا إله إلا الله

النقيب محمدي الحسيني

جنازة النقيب محمدي الحسيني

محافظ الشرقية ومدير الأمن يتقدمان جنازة الشهيد

كما حرص المحافظ ومدير أمن الشرقية على تقدم الجنازة، ممسكين بيد والد الشهيد، يسيرون معه كتفا إلى كتف في طريقهم إلى المقابر، محاولة منهم التخفيف عنه الألم الأصعب في الحياة وهو فراق نجله فلذة كبده.

جنازة النقيب محمدي الحسيني

جنازة النقيب محمدي الحسيني

أخر ما كتب الشهيد على الفيس بوك

وكان شهيد الواجب دائما ما يحلم بالشهادة، حيث كتب عبر صفحته الشخصية على موقع التواصل الاجتماعي «فيس بوك»: سلاما علي من قاتلوا بالليل وفي الصباح بالأكفان عادوا.. سلامًا عليهم إلى يوم أن نلتقي جميعًا.. رحم الله شهداء الوطن.

جنازة النقيب محمدي الحسيني

جنازة النقيب محمدي الحسيني

تفاصيل استشهاد النقيب محمدي رجب هزع ابن محافظة الشرقية

وأفاد مسئول مركز الإعلام الأمنى بوزارة الداخلية، أن تبادل إطلاق نيران مع خارجين على القانون فى حملة أمنية على إحدى البؤر الإجرامية بقرية «حمرا دوم»، التابعة لمركز نجع حمادي، شمال محافظة قنا، مما أسفر عن استشهاد النقيب محمدي رجب هزع ، وإصابة النقيب أدهم يوسف والمجند محمد عصمت.

وأوضحت الداخلية، في بيانها، أن الحادث أسفر عن مصرع أحد العناصر الإجرامية يدعى «صابر.م » وضبط بحوزته ،رشاش نصف بوصة – 100 طلقة من ذات العيار – طلقة  أر. بي. جي  – 246 طلقة لرشاش جرينوف.

وشهدت المناطق الجبلية بأبو حزام بمحافظة قنا، اشتباكات ومواجهات بالرصاص بين قوات الشرطة وخارجين عن القانون، في إطار المداهمات الأمنية التي تشنها وزارة الداخلية، لتفكيك كافة البؤر الاجرامية على مستوى الجمهورية.

الأهالي بالزقازيق يودعون جثمان الشهيد محمدي الحسيني إلى مثواه الأخير بالزغاريد

جنازة الشهيد ملازم #محمدي_رجب_هزع من المسجد الكبير بالزقازيق

جنازة الشهيد ملازم #محمدي_رجب_هزع من المسجد الكبير بـ #الزقازيق

Posted by ‎SharkiaToday – الشرقية توداي‎ on Wednesday, April 11, 2018