الأربعاء 16 شوال 1440 الموافق 19 يونيو 2019
الرئيسية » أخبار الشرقية » تعرف على تفاصيل رسالة المرشح محمد الصالحى إلى أهالي الدائرة الثانية بالزقازيق‏

تعرف على تفاصيل رسالة المرشح محمد الصالحى إلى أهالي الدائرة الثانية بالزقازيق‏

تعرف على تفصيل رسالة المرشح محمد الصالحى إلى أهالي الدائرة الثانية بالزقازيق‏

كتب | سامح المصري

قام الدكتور محمد الصالحي النائب البرلمانى السابق بنشر رسالة إلى أهالي الدائرة الثانية بالزقازيق ، بهدف التواصل وطرح الأفكار والإجابة على التساؤلات ، وذلك عبر صفحته الشخصية بموقع التواصل الاجتماعي “فيس بوك”.

 تضمنت الرسالة التعبير عن وجهة نظر المرشح، والهدف منتقدمه للبرلمان من جديد ، وسيرته الذاتية بشكل تفصيلي ( منذ النشأة إلى أن أصبح من أكبر رجال الأعمال في مصر ومن أهم البرلمانيين في عهد مبارك)، بالإضافة إلى توضيح برنامجه الانتخابي.

وكانت الرسالة على الوجه التالى :  

 بِسْم الله الرحمن الرحيم :الأخوه والأحباء ابناء دائرة مركز الزقازيق ومدينة القنايات ..تحيه طيبه وبعد…شاءت إرادة الله عز وجل ان اقدم نفسى لكم مرة اخرى كمرشحا لمجلس النواب 2015 منتصرا بذالك على ذاتى ملبيا نداء الواجب ونداء الوطن واضعا مصلحة البلاد فوق أى إعتبارات أخرى عازما على بذل المزيد من الجهد وتقديم المزيد من العطاء والتضحيات فى تلك الفترة الصعبه التى تمر بها البلاد شأنى فى ذالك شأن المخلصين الأوفياء الذين يبذلون الجهد والعرق فى كافة ميادين العمل والانتاج والذين يبذلون الغالى والنفيس ويضعون ارواحهم على أكفهم مضحين بأغلى مايملكون قاصدين تحقيق الأمن والاستقرار والرخاء والرقى لوطنهم الغالى، وفى هذا الصدد فاننى أتشرف ان اضع بين ايديكم وتحت بصائركم تاريخى المتواضع،  وسيرتى الذاتية واجتهاداتى السابقه ليس فقط فى مجال العمل السياسي والبرلمانى ولكن ايضا فى مجال العمل المهنى والأهلى والإجتماعى والخدمي كما أضع بين ايديكم بعض الرؤى والأفكارالتى تلائم تطلعات وتحديات المستقبل والتى سوف تسهم حال تحقيقها فى خلق حالة من الرضا العام فى كافة مجالات الحياه لعلها تكون النبراس الذى يضىء لنا الدرب ويوضح لنا معالم الطريق ، آملا فى نيل ثقتكم الغاليه ليكون لى شرف تمثيلكم والنيابه عنكم مرة اخرى وذالك بأهم واخطر برلمانات مصر …ومن هنا فاننى أراهن على فهمكم المستنير وإدراككم الواعى لخطورة واهمية المرحله المقبله والتى تقتضى من الجميع التريث والموضوعية ودقة الاختيار بعيدا عن أى تصنيف او مزايدة اومكايده أو رغبه فى تصفية حسابات سياسية .. وليكن معيارنا فى الاختيار هو الكفاءه والقدرة والامانة والمنهج العلمى وسابق الخبره والتجربة المجتمعية الناجحه والانتماء الوطنى المخلص لهذا الوطن ولمن يعلى ويقدر المصلحه العليا للبلاد ولايعمل على تبنى فكر الخيانه والتآمر كالذين خاب سعيهم فى محاولة تصنيف وتقسيم الشعب المصرى الى شيعا واحزابا واختلاق وترديد واستدعاء واستعمال مسميات وعبارات دخيله لاعلاقة لها بالواقع المصرى ولا تمت له بصله .. وكذالك يجب ان ننأى باختياراتنا عن كل من يهدف لتحقيق أى كسب شخصى او مجد ذاتى او ينظر لاى مصلحة ضيقه..كما يجب ان يكون منحازا لمصلحة المواطن بالدرجه الاولى وينتصر حتما لدولة 30يونيو ويدعم ركائزها ويحافظ على تماسكها دون اى تآكل او نقصان ويعمل ايضا على تلبية أهداف وطنيه مخلصه أطلقت من شباب أنقياء ثاروا على الواقع فى يناير 2011 قاصدين التغيير للافضل وتحسين نوعية الحياه ومستنكرين فى ذات الوقت دعوات الفتنه والتآمر والتقسيم واشاعة الفتن والعنف الممنهج والفاشية الدينيه البغيضه … وهذه هى رسالتى المتواضعة لاهلى وأبناء دائرتى العزيزه .. آملا ان يكون لذالك صدى طيب فى نفوسكم وأثر ايجابى ينعكس على حسن اختياركم .. . واسمحوا لى ان أعيد تقديم موجز مختصر لسيرتى الذاتية وذالك للاطلاع والمعرفه خاصة لابناء الوحدات المحليه الجديده التى اشرف بعرض ترشحى عليهم لأول مره نظرا لما تم فى الدائره من توسعات شملت باقى قرى مركز الزقازيق جميعها .. الاسم :محمد محمد السيد الصالحى. مواليد 30أكتوبر عام 1957 .. نشأت بعزبة الصالحي ناحية القنايات محافظة الشرقيه و تخرجت فى كلية الطب البيطرى عام 1981 .. عملت بالعمل الخاص منذ باكورة تخرجى مفضلا ذالك عن الاستمرار فى العمل الحكومى بعد شهور قليله واجتهدت كثيرا وبغض النظر عن أنني أحمل شهادة جامعية اقتضت الظروف احيانا ان أقوم بأعمال كثيره ليس لها علاقه مباشره بطبيعة مؤهلى العلمى . 


ثم بدأت بعد ذالك بإحدى المشروعات الصغيرة وبذلت الكثير من الجهد و العرق وتعرضت الى كثير من التحديات والصعاب و وفقني الله سبحانه و تعالى بتحقيق نجاحات مبكره ومتسارعة و أصبحت أمتلك واساهم بمجموعة من الشركات التى تعمل في الإنتاج الداجني والاستيراد و التجارة و صناعة الأعلاف والاستثمار العقارى … تأسست جميعها ومارست أنشطتها وحققت نجاحاتها فى الثمانينات والتسعينات وقبل الانخراط فى العمل السياسي بسنوات عده ..


سياسيا :شغلت منصب رئيس لجنة الاستثمار بمجلس محلي محافظة الشرقية عام 1997.وذلك تلبيه لرغبة شعبيه ملحه انذاك دفعت بى تجاه المشاركه فى الحياه السياسيه والعمل العام 
حظيت بشرف تمثيل دائرة القنايات في مجلس الشعب عام 2000 كنائب مستقل، بعد انتخابات نزيهة و غير مسبوقة حينذاك.

لم يكن باستطاعة النائب المستقل وقتها تقديم الخدمات بشكل كافي لدائرته. فما كان مني إلا قبول دعوة الحزب الحاكم للانضمام إليه من أجل تسهيل إدراج مطالب الدائرة في خطط التنمية،والحصول على الاعتمادات الماليه لتنفيذ المشروعات الملحه بالدائره وكانت هذه رغبة الكثير من أبناء الدائرة وقتها.


عُرفت داخل الحزب بالرأي الموضوعى و المعتدل، و لعل أبرز موقف هو تصويتي بالرفض على رفع الإشراف القضائي عن الانتخابات،, رغم رغبة الحزب في ذلك.والانسحاب من جلسة التصويت النهائى على التعديلات الدستوريه 2007 ومواقف اخرى كثيره اعليت فيها مصلحه الوطن وما يمليه على ضميرى ولايخالف تعاليم دينى. ازعم اننى ساهمت بدور ملموس فى كافة انشطة المجلس والقيام بواجبى التشريعى والرقابى بشكل مرض وقداهلنى ذلك الاداء الذى اتسم بالهدوء والموضوعيه الى تكريمى ضمن افضل اداء بالمجلس وذلك لعدة سنوات متتاليه

لقى حل مجلسي الشعب و الشورى بعد تنحى الرئيس مبارك استحسان الكثير من المواطنين الشرفاء، بل وكثير من أعضاء البرلمان الحاليين و السابقين من أصحاب الكرامة و السمعة الطيبة، لما شاب الانتخابات الاخيرة من دعاوى بعدم صحتها في العديد من دوائر مصر. و بغض النظر، فقد خضت مع أبناء دائرتي انتخابات عامي 2000 و 2005 في نزاهة و شفافية تامة و منافسة شريفة.والجميع يعلم انه فى دورة 2010لم تكن هناك منافسه حقيقيه امامى وهذا كان اكبر تقدير لى من اهل الدائره وبمثابة تزكيه وتجديدا تلقائيا للثقه والرغبه فى استمرار شرف التمثيل الايجابى بالبرلمان لاهل دائرتى التى كانت دائما وستظل مثار فخر واعتزاز لى ماحييت . 


أزعم اننى قمت بدورى الدستورى والقانونى والخدمي والاجتماعى بل والخيري على اكمل وجه وكما ينبغى ولعل اروقه المجلس ولجانه ومضابطه خير شاهد على جدية وحسن الأداء وذالك من خلال مايزيد عن 1200 من طلبات الأحاطه وطلبات المناقشة واقتراحات برغبه ومشروعات قوانين قمت بتقديمها ونوقش العديد منها على مدار الدورات المتعاقبه والتى تناولت كافة قضايا الوطن السياسية والاقتصاديه الزراعيه والصناعية والعلميه والثقافية والعماليه والمهنية كما تناولت بشكل واضح سوء وتردى الأوضاع المعيشية والخدمية من تعليم وصحه ومرافق وإسكان وبطاله وارتفاع معدلات الفقر وانخفاض مستوى الدخل وسوء الاحوال المعيشية للمواطنين بشكل عام وغيرها من المشكلات المجتمعية المزمنة التى عانى منها المواطن المصرى . – بفضل الله قدمت لابناء دائرتى وعلى مستوى الإقليم الشرقاوي العديد من االانجازات الغير مسبوقه والتى يشهد بها المنصفون في كافة المجالات والتى غيرت وجه الحياه فى كافه ربوع الدائره حتى شملت العزب والنجوع التى حرمت من الاهتمام لعقود طويله وأود هنا ان أنوّه عن اعتزازى بالجهد الكبير الذى بذل لفتح فرع للتامين الصحى بالشرقية وبناء على طلبى لخدمة أهالي الشرقيه كافه وقد تم بالفعل بعد فصله عن فرع شبرًا وكذاك مشروع معهد الأورام بالزقازيق الجارى تنفيذه حاليا والذى تم ادراجه بالخطه إلعامه للدولة وذالك بناء على طلبى ونتيجة الحاحى المتكرر مستخدما كافة وسائل الضغط والإقناع واستخدام كافة القنوات المشروعه وقد تم بالفعل… وكذالك المساهمه مع نواب الشرقيه فى الضغط على الحكومة لاستكمال مستشفى الاحرار وتجهيزه وإعداده للتشغيل بعد فتره من التوقف استمرت اكثر من عِشر سنوات (وأود ان أنوّه ايضا على ان كل جهد بذل وكل تطوير اوتحديث تم على ارض الواقع سواء فى مدينة القنايات أو كافة بلدان الدائره خير دليل وبرهان على صدق مانقول

النشاط الاجتماعى : اشرف بأن اكون رئيسالجمعية الصالحى للنشاط الجتماعى والخيرى التى تقوم بدورها لخدمة المجتمع بشكل مشرف ومن خلال مانقدمه لها من تمويل ذاتي ولانقبل اى تبرعات خارجيه وكان للجمعيه شرف الحصول على المركز الاول على متوى المحافظه ونالت تكريم على ذالك .. وكذالك أتشرف بتاسيس ورئاسة جمعة اجيال المستقبل والتى تعنى بالتنميه البشرية للشباب عن طريق تقديم العديد من الدورات المتخصصة فى تأهيل الشباب وتنمية مهارتهم تمهيد للدفع بهم فى سوق العمل او الدخول فى مشروعات خاصه .. وكذالك اشرف بأن أكون عضو مجلس ادارة جمعيه أصدقاء الشرقيه التى كان له دور فاعل فى إعطاء الدفعه الاولى لتمويل بناء معهد الأورام بالشرقية والذى تشرفت بالتنويه عن الدورالمحورى والرئيسي الذى قمت به آنذاك فى الحصول على الموافقات الحكومية على إنجازه على ارض الشرقيه ……….. -حرصت دائما على تحقيق التواصل االاجتماعى الدائم بأهل الدائرة والمسانده المجتمعيه فى كافة المجالات وذلك من خلال اللقاءت المستمره معهم وكلما تهيأت الظروف لذلك بالاضافه الى اللقاء الاسبوعى الدائم يوم الجمعة في مجمع الخدمات الجماهيرى بعزبة الصالحى والذى يتم من خلاله تقديم خدمات جماهيريه متنوعة اخرى عديده وبخلاف ما يقدم من خلال الجمعيه الخيريه التى اسستها لهذا الغرض(يمكنكم زيارة الموقع الالكترونى لجمعية الصالحى للنشاط الاجتماعى والخيرى والتى يبلغ عدد المستفيدين منها بفضل الله مايزيد عن 5000 حاله سنويا ) او يمكن زيارة المقر على العنوان الموضح عزبة الصالحي بالقنايات،للتعرف على الانشطه الموجوده وامكانية الاستفاده منها(وهذا الشق الخيرى بالطبع ليس له علاقه باستمرار العمل السياسى من عدمه) – ورغم غزارة ماقدمت لاهل الدائره خلال السنوات الماضيه من خدمات عامه وخاصه واستطيع ان ازعم اننى قمت بتمثيلهم التمثيل المشرف الجاد النزيه وأن جعبتى كانت ومازالت مليئه بالطموحات والرغبات الجامحه فى التصدى للقضايا الوطنيه المهمة وإنجاز المزيد من مشروعات الضروره التى بدانا بها خطوات كبيره على طريق الانجاز وخاصه مشروعات البنيه الاساسيه: من صرف صحى :ومياه شرب :ورصف طرق : وأبنيه تعليمه ومعاهد دينيه :وإناره عامه: واحلال وتجديد المساجد: وتغطية مجارى مائيه :وتطوير الخدمات الصحيه ومراكز شباب وغيرهامن خدمات فى كافة المجالات الاخرى التى تسهم بشكل واضح فى تطوير حياة المواطن فى كافة ربوع الدائره … أما عن اسرتى الصغيره:فزوجتى سيده فاضله عانت معى كثيرا وخاصة طوال فترة تحملى للمسئوليه ولدينا من الأبناء د/ محمود طبيب اسنان- غاده تجاره انجليش متزوجه من مسئول أمنى ولديهم الحفيده الجميله هيدى-ومصطفى ويعمل وكيلا للنائب العام ثم-الآنسه لبنى بالسنة الثانيه حقوق انجليش .. اسأل المولى ان يحفظهم من كل سوء وسائر شباب مصر ويصلح أحوالهم فهم أمل مصر ومستقبلها الواعد بإذن الله..كما اسأل المولى سبحانه وتعالى ان يحفظ مصر رئيسا وشعبا وجيشا وشرطة وكافة مؤسسات الدوله المصريه من كل مكروه وسوء.. وان يحقق لها الأمن والأمان والإستقرار والرخاء إنه ولى ذالك والقادر عليه.. 

برنامج عملى ونهجى: 

للحقيقه التى عاهدت نفسى الا أحيد عنها ابدا مهما كلفنى ذالك صعاب فإننى أصارحكم القول وهذه هى الحقيقه الدستورية والقانونية ان مسألة وضع البرامج التنمويه للدوله انما هو مسئولية الحكومات فى المقام الاول ويقره البرلمان ولذالك ومن منطلق قناعتى الشخصيه وخبراتى السابقه فإننى ارى انه بالرغم انه من السهوله بمكان وضع برنامج تفصيلي للعرض على اهل الدائره إلا اننى أرى ان ضرورة الزام المرشح البرلمانى بوضع لبرنامج انتخابى تفصيلي يبلور رؤيته وتطلعاته الشخصيه للمستقبل لهو امر نظرى وهلامى ليس له اى ضمان للتنفيذ فى المستقبل ويقصد به دغدغة أحاسيس الناخبين واللعب على مشاعرهم لتحقيق مايتطلع اليه المرشح حتى لو كان ذالك على حساب الحقيقه والمصداقيه اكثر منه واقعا يمكن انجازه وتحقيقه وأرى فى هذا الصدد ان يكتفى المرشح بعرض الأطر العامه والخطوط العريضه التى تعبر عن قناعاته ورؤيته للمستقبل وبما قد يتوافق مع البرنامج الحكومى المقترح تنفيذه مستقبلا …. – ونظرًا لأن المصداقيه والصراحه والوضوح والشفافيه كانت العهد والمنهج الذى اعتدت عليه وتفهمه عنى الاخرون وكما تعودت ايضا الا ابالغ فى تقديم تصريحات ورديه او وعود براقه فأننى أشرف ان أظل داءما كما عهدتمونى رجل افعال لا أقوال وهذا مايشهده لى الجميع بفضل الله فقد انجزت الكثير والكثير من المشروعات إلهامه والمؤثرة فى حياة المواطن داخل وخارج الدائره بهدوء تام وبعد صولات وجولات عديده لايعلمها احد الا الله من العمل الدؤب الهادئ ودون اى ضجيج الأمر الذى كان يؤكد دائماعلى ماتبنيته دائما من منهج يرتبط بالصراحة والوضوح والمصداقيه .. وانا هنا اراهن على ذكاء الناخب المصرى وفطنته عموما وهو يستطيع بحسه الوطنى المحايد ان يتحرى الدقه ويفرق بين من يقدم طرحه بأمانه ومصداقيه ومن يتبارى فى تقديم الوعود الورديه البراقه والحلول الوهميه لكافة ما يعرض عليه من مشكلات دون سابق دراسه أو درايه بحقائق الأمور ((يعطيك من طرف اللسان حلاوة))وكأنه يملك عصاسليمان السحريه متناسيا ان هناك الكثير من المعوقات الاداريه والبيروقراطيه والقانونية والتمويلية التى تحتاج الى وقت طويل لإزالتها والتغلب عليهاوخاصة فى ظل محدودية موارد الدوله وتماثل نفس المشكلات وتكرارها على مستوى كافة الدوائر الاخرى وهنا يبرز دور الخبره السابقه والحرفيه فى اقتناص اكبر كم من الخدمات لأهل الدائره (( وهذا ولله الحمد منهجنا الذى تأكد من خلال ممارساتنا السابقه..)).
ويشرفني هنا ان اعرض عليكم بعض القناعات الشخصيه والرؤى والافكار والقضايا التى سوف اتبناها اذا ماقدر لى ان احوز على ثقتكم وأتشرف بتمثيلكم بالبرلمان القادم.

——————————. 
اولا: تاتى قناعتى بضرورة المشاركه فى البرلمان القادم ادراكا منى لاهميه وخطورة هذا البرلمان البالغه فى الانحياز لمصلحة المواطن المصرى وارساء قواعد الدوله المصريه الحديثه( دولة 6/30). وتحقيق أمنها واستقرارها واعاده هيبتها وقوتها واستعادة دورها الريادى والمحوري على الصعيد المحلى والدولى وإعادة بناء مؤسسات الدوله والحفاظ على تماسكا ووحدتها وخاصة الكتلة الوطنيه التى اصطفت فى 30يونيو المجيدة والتى أنهت عصرالخيانه والتآمر والرجعيه المتخلفه وسوء الاداره والفاشية الدينيه والتشرزم وبيع الاوطان .. -وكذالك تاتى قناعتى بضرورة المشاركه للمساهمه فى تكوين الظهير القوى اللازم لدعم الدوله المصريه والرئيس الوطنى الذى قدم أغلى مايمكن ان يقدم من تضحيات فداء لوطنه وعرض نفسه لمخاطر جسام واختاره شعبه بنسبه غير مسبوقة على مدار التاريخ … وهذاالامر بالضروره يقتضى مشاركة اهل الخبره والقدرة من الوطنيين الشرفاء من اصحاب الفكر الثاقب والرؤية المستنيرة والسمعة الحسنه والذين تمكنوا من تحقيق نجاحات ملموسة فى تجارب سابقه سواء كانت اداريه او سياسية او مهنيه اوفى مجال العمل الأهلى والاجتماعى او فى بعض او كل هذه التجارب .. ولا مجال بالقطع للهواه والمغامرين والمزايدين فى ظل مرحله بالغة الدقه ولا تحتمل المغامره والتجريب فمصر لاتحتمل تجربه اخرى يمكن ان يكون مصيرها حتما الفشل الذى يؤدى للانهيار الابدى 

اتطلع ان يكون للشباب أهمية خاصه فى المرحله القادمه فدور الشباب هام جداومحورى والامر يتطلب ان يكون هناك تصور واضح لحل مشكلاتهم من خلال حزمه من البرامج التأهيلية والتدريبية والتوعويه والتمويلية التى تستهدف رفع قدراتهم ومهاراتهم وتمكنهم من القيام بدورهم الأصيل فى دفع عجلة الانتاج والتنمية والمشاركه الحقيقيه فى نهضة المجتمع والعمل على الدفع بهم الى الصفوف القياديه المتقدمة -المرأه نصف المجتمع والمسئوله عن النصف الاخر ولذا بيحب ان نمكن المراه من القيام بالدور الحضارى والذى يتلاءم واهميتها الكبرى فى ادارة شئون المجتمع وإعطاءها الفرصه كامله وغير منقوصة والعمل على تقديم الرعاية الكامله للمرأه المعيله والأرامل واصحاب الحاجات، -اتطلع ان اقدم نموذجا للنائب الذى يحقق التوازن المطلوب لدور الرقابه والتشريع ومناقشة الموازنه العامه للدوله وادخال التعديلات الازمه فى حالة توافر الضروره لذالك وبما يحقق مصلحة الوطن والمواطن مع عدم اغفال الدور الهام فى تقديم الخدمات العامه ليس لأهل الدائره فحسب ولكن على المستوى المجتمعى كلما أمكن ذالك.

اتطلع ان فى أتبنى دورا فاعلا بالمشاركه فى تقديم الرؤى والتشريعات التى تساهم فى احداث نقله نوعيه فى تطوير العمليه التعليمية والبحث العلمى من حيث الاتاحه والجوده والاهتمام بأحوال المعلم واعادة هيبته والعمل على سد العجز وحل مشكلات الكثافة ووضع تصور لحل مشكلات الدروس الخصوصيه وتوفير الاعتمادات الماليه اللازمه لاستكمال البنيه الأساسيه ليس فقط من حيث الابنيه والتجهيزات ولكن من حيث البنيه المعلوماتية والتكنولوجيه الحديثه وتفعيل دور الهيئه القوميه المنوط بها تطبيق معايير الجوده والاهتمام بعملية التاهيل والتدريب العملى الحديث للمعلم والطالب واستقدام التكنولوجيا وتطويعها بما يتوائم واحتياجات سوق العمل.. 

اتطلع ايضا ان أضع ضمن اولوياتى الاهتمام بتوفير الخدمه الصحيه اللائقة بالانسان المصرى ومد خدمة التأمين الصحى مع ضمان الجوده المتميزة لتغطى كافة أفراد المجتمع دون تمييز..
تشجيع الاستثمار الذى هو قاطرة التنميه وحل كل مايواجه المستثمر من مشكلات والعمل على جذب رؤوس الأموال المحليه والاجنبيه وإعادة هيكلة المشروعات المتعثرة كاحدى الأهداف الجوهرية التى تسهم فى زيادة الناتج القومى ورفع معدل النمو بشكل مضطرد للوصول الى اكثر من 8% سنويا والتى يتحقق من خلال تحقيقها وثباتها لعدة سنوات نهضة حقيقيه ورخاء مؤكد ورفع مستوى المعيشه للمواطن المصرى ويتحقق من خلالها الحل السحري لمشكلة البطاله التى تؤرق الشباب المصرى وتهدد استقرار وأمن المجتمع .. 

اتطلع لإجراء التعديلات اللازمه على قانون العمل والخدمه المدنيه بما يحقق للعاملين بالقطاع الخاص كافة ميزات العاملين بالقطاع الحكومى تشجيعا لثقافة العمل الخاص بما يضمن كافة حقوقهم ويحقق لهم الاستقرارمع عدم المساس باى مكتسبات تحققت لهم.
اتطلع الى دعم قضايا العداله الاجتماعيه ومحاربة الجهل والفقر والغلاء والعمل على رفع مستوى المعيشه ومد مظلة الحمايه الاجتماعيه لتشمل المهمشين ومعدومي الدخل واصحاب الحاجات. 

إعلاء سيادة القانون واعمال مبدأ المساواه وتكافؤ الفرص وعدم التمييز والابتعاد عن الاستثناءات والتى ستكون ضمن اهتماماتنا فى المرحله المقبله والامر هنا يحتاج آلى تفهم وتعاون مشترك بين طرفي هذه المعادله..
اصلاح الجهاز الادارى وتطويره ومواجهة الفسادالادارى والمجتمعي ومحاربة البيروقراطيه الحكوميه عن طريق تقديم التشريعات التى تسهم فى تحقيق ذالك.

تقديم العون الكافى للفلاح المصرى فى مجال توفيرمياه الرى ومستلزمات الانتاج بشكل مستديم وباسعار مناسبة وتيسير التعامل مع بنك التنميه والائتمان الزراعي بالشكل الذى يمكنه من الاستمرار فى القيام بدوره فى خدمة الاقتصاد المصرى وتوفير احتياجات المواطن من المنتجات الزراعية على مدار العام وبالأسعار المناسبه .

الاهتمام بمتطلبات ذوى الاحتياجات الخاصه بصفتها الفئه الاولى بالرعاية وذالك لاعانتهم على مواجهة مصاعب الحياه . –اعادة هيكلة ماتبقى من مصانع قطاع الاعمال وتحديثها وتطويرها مع الاستعانة ببيوت الخبره العالميه المتميزة مع المشاركه فى الاداره الرشيده وخاصة الصناعات الاستراتيجيه آلتى يجب ان لا تتخلى الحكومه عن امتلاكها وإدارتها .

مساندة المشروعات القوميه الكبرى التى تتبناها الاداره المصريه حاليا مثل محور قناة السوس وال4 مليون فدان والمثلث الذهبي والمشروع القومى للطرق وتحديث الصناعه المصريه ودعمها بكل قوه والعمل على إنجاحها لأنها تمثل طوَّق النجاه للاقتصاد المصرى وتعمل على امتصاص جزء كبير من البطالة وتوفرالعمله الصعبه وتؤدى الى تحسن المؤشرات الماليه والاقتصاديه للدوله بشكل عام .
تشجيع الاكتشافات البتروليه والغاز والثروات المعدنية والتوسع فى البحث عنها لانها مازالت بكرا وتحتاج الى جهد كبير لكشف الكنوز الدفينة والتى حبانا بها المولى سبحانه وتعالى كرصيد للاجيال القادمه.

وعلى المستوى الخدمى ومشروعات البنيه الأساسيه والتى تمكنا من الانجاز فيها بشكل كبير وغير مسبوق اتطلع الى إنهاء الكثير من المشروعات إلهامه التى لم تمهلنا الظروف لاستكمالها فى الدورات السابقه والبدء فى العديد منها مستقبلا وخاصة بالقرى والتوابع لكافة ربوع الدائرة الجديده بعد ما طرأ عليها من تعديلات..

وفى الختام فانى أعاهد الله واعاهدكم ان اكون قلبكم النابض وضميركم الوطنى الحر وان اكون نصيرا للحق والعدل وان ابذل قصارى جهدى لتحقيق كل ما تقدم من أفكار ورؤى وما قد يستجد تباعا من قضايا وموضوعات سوف تحقق لبلدنا الغاليه مصر ولشعبها العظيم كل التقدم والازدهار ..حمى الله الوطن وتحيا مصر.

تعرف على تفصيل رسالة المرشح محمد الصالحى إلى أهالي الدائرة الثانية بالزقازيق‏