الأربعاء 20 ذو الحجة 1440 الموافق 21 أغسطس 2019
الرئيسية » أخبار عامة » تفاصيل اللحظات الأخيرة في حياة شهيدي كنيسة حلوان

تفاصيل اللحظات الأخيرة في حياة شهيدي كنيسة حلوان

كنيسة حلوان

جثث على الأرض، ودماء غيرت لون الأرض، وسيارات إسعاف ورجال شرطة يملئون المنطقة، وأهالي يبكون، مشاهد أعقبت حادث حلوان الإرهابي الخسيس الذي وقع صباح اليوم الجمعة، وأسفر عن استشهاد 9، وإصابة 5 آخرين، بينهم شقيقين.

لم يتوقع مصطفى إبراهيم، أحد سكان منطقة المشروع في حلوان، أنه سوف يأتي يوم ولن يرى فيه الشهيدين روماني وعاطف شاكر، اللذين يعرفهما منذ طفولته، بعد استشهادهما في الهجوم الإرهابي، مع آخرين من أهالي المنطقة.

“كنا بنتعامل معاهم على طول ونشتري من عندهم أدوات كهربائية، وأخر مرة اشتريت مروحتين سقف”، هكذا يروي الشاب العشريني الذي يسكن بجوار محل الشهيدين لـ “الوطن”، مضيفًا أنه كان يفضل المعاملة معهما عن غيرهم نظرًا لتمتعهم بثقة كبيرة في المنطقة وأخلاقهم وحسن المعاملة مع زبائنهم.

مثل أي يوم من أيام الأسبوع ذهبا روماني شاكر وشقيقه صباح اليوم الجمعة، إلى محلهما في منطقة المشروع التابعة لحلوان، ولم يعرفا إنهما لا يعودا إلى والدهما ووالدتهما الذين دخلوا في بكاء شديد بعد الحادث الإرهابي ليتجمع الأهالي والجيران للتخفيف عما يشعرون به من حزن وآسى.

مع دقات التاسعة صباحا، خرج أحمد منسي، أحد أهالي منطقة حلوان، من منزله متجهًا إلى الشارع الذي وقع فيه الهجوم الإرهابي، مارًا من أمام محل “عم شاكر” والد الشهيدين، ليرى قيام روماني وعاطف بتنظيف المحل مثل ما يفعلونه كل يوم “كانوا بيحضروا المياه اللي بيمسحوا بيها محلهم”.

وفي بكاء يسرد الشاب الثلاثيني اللحظات الأخيرة في حياة روماني وعاطف شاكر “هما وبينضفوا المحل، اتفاجئوا بضرب النار، جرى روماني خارج المحل، فضرب عليه الإرهابي النار ومسابوش، وبعدها ضرب على أخوة”، مواصلا حديثه أن قاتلي الشهيدين هو شخص واحد وكأنه يقصد قتلهما غدرًا.

المصدر

 

كشفت وزارة الداخلية تفاصيل التصدى للحادث الإرهابى الذي إستهدف كنسية مارمينا بمنطقة حلوان، وأسفر عن إستشهاد أمين شرطة و6 من مواطنين وإصابة 4 آخرين والذى سبقه قيام منفذ الحادث بإطلاق عدد من الأعيرة النارية تجاه أحد المحال التجارية بمنطقة مساكن أطلس، مما أدى إلى إستشهاد مواطنين إثنين تواجدا داخل المحل، ونجاح القوات الأمنية المعينة لتأمين الكنيسة ومحيطها في إصابة منفذ الحادث وضبطه وبحوزته السلاح الآلى المستخدم في الحادث وعبوة متفجرة محلية الصنع.

وأكدت وزارة الداخلية أن نتائج البحث عن تحديد هوية المنفذ أسفرت على النحو التالى: إبراهيم إسماعيل إسماعيل مصطفى، مواليد 4/7/1984، عامل ألوميتال، له محل إقامة بشارع منشية السد حلوان القاهرة وإتخاذه عدد من المناطق الزراعية بمحافظات الصعيد أوكاراً لإختبائه، من أبرز العناصر الإرهابية الهاربة والخطرة والذى تزعم العناصر المنفذه لحادث التعدى على مركبة ( ميكروباص تابع لقسم شرطة حلوان عام 2016).

وتابعت الداخلية أن «المتهم سبق قيامه منفرداً بتنفيذ عدة حوادث إرهابية على النحو التالى: حادث التعدي على منفذ تحصيل رسوم الطريق بنطاق مركز الواسطى بمحافظة بنى سويف مساء أمس 28 ديسمبر الجارى والذى أسفر عن إستشهاد عدد ( 3 ) من العاملين بالمنفذ ( موضوع المحضر رقم 2/224 أحوال مركز شرطة الواسطى بتاريخ 29 الجارى ) نظراً لخلفياتهم العسكرية السابقة،- حادث التعدى على أحد المقاهى بنطاق قرية العامرية بدائرة مركز العياط بتاريخ 23 ديسمبر الجاري، والذى أسفر عن مصرع عدد ( 3 ) أشخاص وإصابة (5) آخرين ( موضوع القضية رقم 5885/2017 إدارى العياط ) نظراً لقناعته بتكفير لعب «الطاولة» بالمقاهي، حادث التعدي على منفذ تحصيل الرسوم بالطريق الإقليمى بنطاق مركز العياط بالجيزة بتاريخ «5» يوليو 2017 والذى أسفر عن إستشهاد عدد ( 3 ) من العاملين بالمنفذ ( موضوع القضية رقم «217/2017» إدارى غرب القاهرة العسكرية ) نظراً لخلفياتهم العسكرية السابقة، حادث مقتل مواطن والإستيلاء على سيارته بمنطقة حلوان بالقاهرة بتاريخ 8 أغسطس 2016 ( موضوع القضية رقم 91501/2016 «جنح حلوان )».

أكدت نتائج الفحص الفنى للسلاح المضبوط بحوزة الإرهابى المذكور عن تطابقه مع السلاح المستخدم في العمليات الإرهابية السابق الإشارة إليها، تم إتخاذ الإجراءات القانونية، وتوالى نيابة أمن الدولة العليا مباشرة التحقيقات.

أصدرت وزارة الداخلية بيان عاجل بشأن حادث كنيسة حلوان أنه صباح اليوم الموافق 29 الجاري، تصدت الأجهزة الأمنية المعينة لتأمين كنيسة مار مينا بحلوان لمجهول يستقل دراجة بخارية، حال محاولته إجتياز النطاق الأمني الخارجي للكنيسة.

حيث قامت القوات بالتعامل الفوري معه ونجحت في إلقاء القبض عليه عقب إصابته، وضبط معه سلاح آلي و5 خزينة «150 طلقة» وعبوة متفجرة، قبل قيامه بمحاولة إلقائها على الكنيسة.

أسفر ذلك عن استشهاد أمين شرطة و6 مواطنين وإصابة 4 آخرين من بينهم أمين شرطة تم نقلهم للمستشفى لتلقى العلاج.

تشير المعلومات إلى أن الإرهابي المشار إليه كان يستهدف اختراق النطاق الأمني من خلال إطلاق أعيرة نارية ثم تفجير العبوة الناسفة بالقرب من الكنيسة، بهدف إحداث أكبر قدر من الوفيات والمصابين، إلا أن سرعة رد فعل القوات وتبادلها إطلاق النيران حال دون ذلك.

وأوضح البيان، أن الإرهابي المشار إليه من أبرز العناصر الإرهابية النشطة، وسبق له القيام بالعديد من الحوادث الإرهابية والتي أسفرت عن استشهاد عدد من رجال الشرطة والمواطنين.

وأضاف البيان، يشار إلى أن الإرهابي كان قد أطلق عدد من الأعيرة النارية تجاه أحد المحال التجارية بمنطقة مساكن أطلس قبل إقدامه على إرتكاب الواقعة، مما أسفر عن استشهاد مواطنين داخل المحل، وتم إتخاذ الإجراءات القانونية.

أخبار متعلقة

الكنيسة تكشف عن حادث إرهابي آخر وتعلن أسماء ضحايا هجوم حلوان

ارتفاع عدد قتلى الهجوم الإرهابي في حادث كنيسة حلوان

قرار عاجل من النائب العام بشأن حادث الهجوم على كنيسة حلوان

إبطال مفعول عبوتين ناسفتين بمحيط كنيسة حلوان

الصورة الأولى للإرهابي الذي حاول تفجير كنيسة حلوان

فيديو تصفية إرهابي قبل استهدافه كنيسة مارمينا بحلوان