الاثنين 21 شوال 1440 الموافق 24 يونيو 2019
الرئيسية » علوم و تكنولوجيا » خبر سار من هواوي لمستخدمي هواتفها

خبر سار من هواوي لمستخدمي هواتفها

خبر سار من هواوي لمستخدمي هواتفها

هواوي

أكدت شركة هواوي أنها ستطلق نظام تشغيل الأجهزة المحمولة الخاص بها خلال الشهر المقبل، حيث تستعد جوجل لوقف ترخيص أندرويد الخاص بصانع الهواتف الذكية الصيني.

خبر سار من هواوي لمستخدمي هواتفها

وفي حديثه مع TechRadar، قال مسؤول تنفيذي في الشركة إن نظام التشغيل الجديد، المسمى HongMeng.

سيُطرح تجاريا في شهر يونيو، أي قبل شهرين من دخول حظر جوجل حيز التنفيذ.

وذكرت التقارير أن البرنامج سيعمل على الهواتف المحمولة وأجهزة الكمبيوتر، والأجهزة اللوحية وأجهزة التلفاز والساعات الذكية.

وغيرها من الأجهزة القابلة للارتداء. ومن المتوقع أيضا أن تعمل جميع تطبيقات نظام أندرويد، على نظام التشغيل الجديد.

وقال علاء الشيمي، العضو المنتدب ونائب رئيس مجموعة هواوي إنتربرايس بيزنس في الشرق الأوسط.

ولقد أدركت هواوي أن هذا الإجراء سيحصل وكانت تستعد لذلك. وكان نظام التشغيل جاهزا في يناير 2018.

وهذه هي خطتنا ب. ولم نرغب في طرح نظام التشغيل في السوق، حيث كانت لدينا علاقة قوية مع جوجل والشركات الأخرى.

ولم نرغب في تدمير العلاقة. والآن، سنطرحه في الشهر المقبل.

وأضاف الشيمي أنه سيتعين على المستخدمين تحميل التطبيقات من AppGallery التابع لهواوي، بدلا من متجر تطبيقات جوجل بلاي.

وتأتي هذه الأنباء بعد أن أعلنت جوجل أنها ستحظر تحديثات أندرويد على هواتف هواوي.

امتثالا لقرار أصدرته الحكومة الأمريكية بإدراج الشركة الصينية في القائمة السوداء، كجزء من حرب تجارية مستمرة بين البلدين.

وأُعلن عن الحظر في 20 مايو، ولكن وزارة التجارة الأمريكية أعلنت لاحقا عن فترة سماح مدتها 90 يوما لشركة هواوي.

لمنح المشغلين الوقت الكافي لاتخاذ الترتيبات اللازمة.

وقالت جوجل إن جوجل بلاي وميزة الأمان المقدمة من بلاي بروتيكت، ستستمر في العمل على أجهزة هواوي الحالية.

ومع ذلك، من المحتمل أن يمنع الحظر الأخير التحديثات المستقبلية لنظام أندرويد، من الوصول إلى أجهزة هواوي.

تهديد جديد يضع هواوي أمام تحد

وذكرت تقارير بي بي سي نيوز أن موظفي ARM، التي تتخذ من كامبريدج البريطانية مقرا لها، تلقوا تعليمات بوقف جميع العقود النشطة واستحقاقات الدعم، وأي ارتباطات معلقة مع هواوي، بسبب الحظر التجاري الأمريكي.

وتشعر الشركة المصممة للرقاقات الإلكترونية، التي استحوذ عليها عملاق الاتصالات الياباني Softbank.

في سبتمبر عام 2016، بالقلق من تأثرها بالحظر الأمريكي، حيث تشير التقارير الداخلية إلى أن تصاميمها تشمل تكنولوجيا أمريكية الأصل.

وتقوم ARM، التي تأسست عام 1990، بتطوير بعض تصاميم المعالجات في أوستن وتكساس وسان خوسيه، كاليفورنيا، ما يمكن أن يضعها تحت قيود أمريكية.

وتعتمد شركة هواوي على ARM في تصميمات هندسة الرقاقات لمعالجات Kirin الخاصة بها.

ومن دون التراخيص، لن تتمكن الشركة من الاستمرار في تصنيع معالجاتها باستخدام تصميمات ARM وشركتها HiSilicon المتخصصة في أشباه الموصلات الخالية من الأجزاء.

وفي بيان نشره موقع ذي فيرج، قال متحدث باسم ARM: تتعامل الشركة بالتوافق مع أحدث اللوائح التي وضعتها الحكومة الأمريكية، دون إضافة أي تعليق إضافي من جانب ARM.

وليس من الواضح ما إذا كانت ARM تتفاعل بحذر مع قرار وزارة التجارة الأمريكية.

أو ما إذا نُصحت بوقف العمل مع هواوي مباشرة. وفي حال كان الخيار الأخير هو المرجح الأكبر.

فمن الممكن موافقة قرارها من قبل شركات أشباه الموصلات الأخرى، التي تدعم هواوي أيضا.

وذكرت التقارير أن شركة هواوي قامت بتخزين ما يكفي من قطع الغيار الأمريكية الصنع، التي يمكن أن تكفيها من 3 أشهر إلى عام.

وتعتمد هواوي حاليا على الشركات المصنعة في الولايات المتحدة، مثل Micron وSkyworks وQorvo، التي توفر مكونات التخزين والشبكات لبعض هواتف هواوي.

ويمكن القول إنه حتى بمعزل عن المكونات الرئيسية هذه، تواجه هواوي تحديا حقيقيا. ولكن غياب التصميمات الهندسية لـ ARM، يضع الشركة أمام مهمة مستحيلة تقريبا، وهي تصنيع هاتف ذكي دون تكنولوجيا داخلية أمريكية.