الثلاثاء 15 شوال 1440 الموافق 18 يونيو 2019
الرئيسية » تقارير و تحقيقات » شكوى مستأجري محلات الصيادين بالزقازيق: الحبس والخراب يهددنا

شكوى مستأجري محلات الصيادين بالزقازيق: الحبس والخراب يهددنا

الخراب والحبس يهدد مستأجري محلات الصيادين بالزقازيق

محلات الصيادين بالزقازيق

تقرير | شادي زعبل ، أحمد سمير

يسعى العديد من الأهالي وراء المشاريع المضمونة خاصة إن كانت قليلة التكلفة وتعود عليهم بالعائد الذي يسد احتياجات منازلهم .

ونعرض لكم شكوى عشرات الأهالي الذين سعوا لإيجار بعض المحال التجارية التابعة لمجلس مدينة الزقازيق والواقعة بناحية الصيادين ولكن تفاجئوا بإنعدام الخدمات فيها وتوقف البيع والشراء بتلك المنطقة .

أولئك الأهالي سعوا جاهدين وراء المحال بغرض فتحها لبيع المنتجات والسلع المختلفة لتوفر لهم عائد يجعل بيوتهم مستورة لكنها تحولت لمصدر إزعاج لهم .

الخراب والحبس يهدد مستأجري محلات الصيادين بالزقازيق

محلات الصيادين بالزقازيق

شكوى مستأجري محلات الصيادين بالزقازيق

وقال أحد مستأجري المحلات، أنهم يشكون من ارتفاع سعر الإيجار كما أن هناك متراكمات عليهم من عدم دفع الإيجار بالإضافة إلى محاضر ومخالفات بالكهرباء والمياه وبناءً على ذلك فإن العقد لم يستوفي المميزات المعروضة بالمزاد.

وأضاف، أنهم قاموا بدفع أول 5 شهور من الإيجار أملاً منهم في إحياء المنطقة بعد نقل الموقف بجوار تلك المحال  مما قد يبعث الحركة في تلك المنطقة ويترتب على ذلك عملية بيع وشراء.

وأكدت إحدى السيدات المستأجرة للمحلات، أنهم استأجروا تلك المحلات بـ 1100 جنيه في الشهر بعد تأكيدات مجلس المدينة بتحول المنطقة لقطعة حيوية بعد فترة قصيرة مما جعلهم يدفعون 5 أشهر من الإيجار بدون حركة بيع أو شراء طمعاً في نشاط تلك المنطقة فيما بعد.

الخراب والحبس يهدد مستأجري محلات الصيادين بالزقازيق

محلات الصيادين بالزقازيق

وأدرجت، أن المحال التجارية لا يوجد بها عدادات كهرباء ولا مياه مما يجعل مباحث الكهرباء إلى تحرير محاضر سرقة تيار رغم أن ما قام بذلك مسؤولي مجلس المدينة وليس نحن المستأجرين.

واستكمل أحد أصحاب المحال التجارية، أنه يريد ترخيص المحل الذي استأجره وكلما ذهب للترخيص طلب منه توصيل خط مياه والمياه غير موجودة للمحل فكيف يسير بشكل قانوني .

وتسائل أحد المستأجرين عن كيفية ترخيص وعمل عداد كهرباء تجاري بـ 35 ألف جنيه وتعاقده مع مجلس مدينة الزقازيق لمدة سنة؟.

الخراب والحبس يهدد مستأجري محلات الصيادين بالزقازيق

محلات الصيادين بالزقازيق

وشكت سيدة من مستأجري المحال التجارية الحال قائلةً: لو كان الإيجار 500 ولا 600 كنا قدرنا نسد لكن 1100 جنيه هنجيبهم منين والمحلات مش شغاله ولا بتبيع؟ وأنا عندي 75 بربي يتامى افتكرت المحل هيصرف عليهم.

ونبه الأهالي أنهم حصلوا على المحال التجارية بناءً على مزاد علني أقيم بواسطة مجلس مدينة الزقازيق ووقعوا عقود بقيمة إيجار شهرية 1100 جنيه وتصل إلى 1800 جنيه.

وعن طلباتهم قالوا نريد أن ينظر لنا محافظ الشرقية ومسؤولي مجلس مدينة الزقازيق بعين من الرحمة فنحن تتراكم علينا الإيجارات بالإضافة إلى محاضر سرق التيار الكهربي وغيرها واستغاثوا برئيس الجمهورية عبد الفتاح السيسي أن يحل مشكلتهم إما بإسقاط الإيجارات ويكمل مدة العقد أو إسقاطها ويتخلوا عن المحال .