الجمعة 20 رمضان 1440 الموافق 24 مايو 2019
الرئيسية » الزقازيق زمان » الزقازيق زمان صورة تاريخية لأقدم محال فانوس بالزقازيق

الزقازيق زمان صورة تاريخية لأقدم محال فانوس بالزقازيق

 

اقدم فانوس بمصر

كتب | سامح المصري.. مدينة الزقازيق زمان كانت مدينة ينبهر كل من يزورها من جمال طبيعتها، وسحر شوارعها، والمباني ، والمحال القديمة التى كانت يميزها طابع معماري نادر وراقي .

كانت مدينة الزقازيق لها عادات وتقاليد لاتختلف كثيرًا عن العادات إلتى كانت تميز القاهرة القديمة، ونخص بالذكر مظاهر شهر رمضان، كانت شوارع المدينة تتزين بالزينة والفوانيس التى كانت تشع بالبهجة والسعادة .

كانت الفانوس زمان هو مصدر الفرحة الأول عند الأطفال الصغار حيث كانوا يحملون الفوانيس بأشكلها المختلفة في الليل ويغنوان أغاني رمضان التى نحفظها جميعا ونحن لها كلما ترك رمضان الأبواب .

فانوس رمضان في الزقازيق زمان

يهظر بهذه الصورة أقدم محال فوانيس بالشرقية وتحديدًا بالزقازيق، وكما تشاهدون صورة تعود بنا إلى الماضي الجميل، الذي كان يميز المصريين منذ أكتر من 50 عام .

يذكر كان محال الفوانيس كانت تظل مفتوحة طيلة الوقت حتى في غير شهر رمضان ، وكانت الفوانيس تصنع من الصاج، والزجاج ، وكانت تلون باللوان مبهجة ، وكان مصدر الضوء بها الشمعة.

نذكر أن الزقازيق كان بها ثلاث محلات فوانيس فقط ، كان الأول على ناصية حارة الصعايدة بأول شارع الحمام، ولثاني كان بالقرب من مسجد الشربيني بشارع الحمام، أما عن المحال الثالث كان بكفر الزقازيق.

شاهد أيضًا

لم يتبقى من مظاهر فوانيس رمضان زمان إلى «عم رفعت » البالغ من العمر 60 عاما، والذي ورث هذه المهنة عن والده منذ أكثر من ثلاثين عاما، حيث تعلم جميع مراحل صانة الفانوس.

يقول عن رفعت الذي يعمل بهذه المهنة حتى الآن أنه لها اسمه في السوق ويأتي إليع التجار كل عام لشراء الفوانيس وبيعها في الاسواق وباقي مدن المحافظة .

هذه الصوروالمراجع من كتاب الزقازيق فى خمسين عام للأستاذ نبيل سمير محمد – تحت النشر ، في المقال القادم نقدم لكم العديد من الصور النادرة لمدينة الزقازيق زمان يرجع تاريخيها أكثر من 50 عام .. انتظروا المقال القادم

شاهد أيضا هذا العام

طريقة عمل فانوس رمضان فى البيت

فانوس رمضان في الزقازيق شكل تاني

الاحتفال برمضان في الزقازيق شكل وطعم مختلف

دكتور جراحة بيعمل فوانيس رمضان

ازاي تعمل فانوس رمضان بتاع زمان من جريد النخل