السبت 23 ذو الحجة 1440 الموافق 24 أغسطس 2019
الرئيسية » ثقافة و فن » علاء صادق مهاجماً ثورة 30 يونيو: قام بها فلول مبارك والبلطجية وأعداء الإسلام

علاء صادق مهاجماً ثورة 30 يونيو: قام بها فلول مبارك والبلطجية وأعداء الإسلام

علاء صادق

فى هجوم مستفز على ثورة 30 يونيو، قال الناقد الرياضى علاء صادق، إن ثورة 30 يونيو بها 5 أطراف، فلول مبارك، وهو الطرف الأقوى والأغنى من وجهة نظره، والبلطجية وهو الطرف الثانى للانتشار فى شوارع والأكثر حصولاً على المال، وهو الطرف الأخطر على الجميع، بينما يرى أن الطرف الثالث هو الإعلام الذى يقوم بدور تحريضى غير مسبوق ضد الإسلاميين والإخوان، أما الطرف الرابع فهو “تمرد”، وهو طرف كبير العدد، “أزعم أن بينهم كثيرين من الأبرياء والشرفاء، أما الطرف الخامس من وجهة نظره فهم أعداء الإسلام”.

جاء ذلك خلال حلول علاء صادق ضيفاً على برنامج تامر أمين الإعلامى “أزمة قلبية”، وقال علاء خلال الحلقة، إنه سبق أن مر بأزمة قلبية منذ فترة، وبحكم خبرته كطبيب سابق استطاع أن يتعرف على بوادر الأزمة، وفى خلال 15 دقيقة كان فى المستشفى، وتم إجراء الفحوصات الطبية له، وبسؤال تامر عن سبب الأزمة التى تعرض لها، قال صادق من فى مصر لا يوجعه قلبه؟ مشيراً إلى أن الأمور التى تحدث فى البلد ساءت كثيراً بصورة أنه لا يصدق أن هناك مصريين يفعلون هذا فى بلدهم.

وعن أكثر ما يوجع قلب علاء صادق، قال “التحريض على العنف، إحنا نازلين يوم 30 يونيو علشان نقتحم الاتحادية، إحنا نازلين يوم 30 يونيو علشان نسقط الرئيس”، مشيراً إلى أن ثورة 25 يناير قامت بمنتهى الأدب بدعوة على الفيس بوك.

وتعقيباً على كلام تامر بأن يوم 10 و11 فبراير 2011 كان هناك دعوة للزحف للاتحادية لإسقاط مبارك، نفى علاء صادق هذا الكلام، وقال من ذهبوا وقتها عشرات أو مئات عند الاتحادية، مؤكداً أن سبب نجاح ثورة يناير سلميتها.

وبرر علاء أن الهجمة الشرسة ضد الإسلام انتشرت الفترة الأخيرة، قائلاً “تعرف هذا من خلال الهجوم على المساجد والهجوم على الشيخ المحلاوى، والسخرية من الشعائر وشد النقاب”، بحسب كلامه، مؤكداً أن كل هذا ليس له علاقة بالثورة، بينما كرهاً فى الإسلام.

وأكد علاء صادق خلال البرنامج، أن خطاب الرئيس المعزول محمد مرسى فى الصالة المغطاة لم تحريضياً، وأن حادثة مقتل الشيعة الأربعة ليس لها علاقة بخطابه، مشيراً إلى أن مرسى مد يداه إلى إيران الإعلام، قال مرسى يأتى بالشيعة إلى مصر، بينما استوقفه تامر بأن السلفيين والذين يعدون من أهل وجماعة مرسى هم من هاجموه، أكد علاء تعقيب تامر.

وأكد علاء صادق، أنه لا يرى أن الرئيس المعزول محمد مرسى كان ينفذ خطة أمريكية، مؤكداً أن مصر لم تأخذ قرش زائد فى المعونة العسكرية الأمريكية فى ظل وجود مرسى، فكيف لنا أن نقول إنه يسير ينفذ خطة أمريكية.

وعن خطاب شيمون بيريز الذى وقع مرسى بصديقى الوفى، قال علاء أن هذا الخطاب يعد خطاباً عاماً يرسل لجميع رؤساء الدول التى توجد بها سفارات فى مصر وكلها صيغة واحدة، مشيراً إلى أن مرسى لن يغير صيغة الخطاب الدبلوماسى حتى وإن كان مرسل إلى إسرائيل.

ويرى علاء صادق، أن سنة ولاية مرسى لمصر كان فيها رئيساً لمصر وليس للإخوان، كما يروج البعض، مشيراً إلى أن هناك من المتعصبين لمرسى يرون أن سبب فشله هو عدم استناد مرسى على جماعته إبان فترة حكمه.

وقال صادق، إن الرئيس كان يجب أن يجلس مع الشرفاء من معارضيه ليتعرف منهم على أسباب اعتراضهم.

وأكد صادق، أنه لم يرمِ نفسه فى أحضان أى نظام لا نظام مبارك ولا نظام مرسى، والدليل أنه لم يتواجد فى أى منصب سياسى ولا ينتمى إلى أى حزب، وأن علاقته تأتى من خلال جهاز الكمبيوتر ومواقع التواصل الاجتماعى، معرباً عن سعادته بأنه يقدم خدمات طوال عمره لمصر دون مقابل وهو كسبان، مشيراً إلى أن دفاعه عن الشرعية خدمة لمصر، وأنه لا يدافع محمد مرسى.

وأضاف صادق، أن خيرت الشاطر لا يدير مصر ولا يملك أن يدير مصر، ولو صدقنا ما يقوله أفراد المعارضة لصدقنا أن خيرت الشاطر هو رئيس مصر، وأن المرشد وأوباما وأمير قطر الأب رؤساء مصر، مشيراً إلى أن المعارضة تضلل بكل الطرق والإعلام يضلل بكل الطرق، والهدف تشويه محمد مرسى بأى طريقة.

وهاجم علاء صادق مصطفى بكرى عندما قال الأخير، إنه من رجال جمال مبارك، وقال صادق إن مصطفى بكرى يكذب وهو يعلم جيداً أننى ليس لى أى علاقة بجمال مبارك، وأضاف علاء أنه لم يحصل على أى مناصب سياسية والمناصب التى وصل لها مصطفى بكرى هى التى أمامها ألف علامة استفهام.

وعن من سبب لهم علاء صادق أزمات قلبية، قال إنه سبب أزمات قلبية لكثير من الناس ومعظم من يعملوا فى المجال الرياضى زعلوا منه، وقال علاء أنه زعل سمير زاهر، حسن حمدى، ممدوح عباس وصالح سليم، وبحكم عمله كناقد رياضى الكثير من الناس كانوا يزعلوا منه.

المصدر