الأحد 17 ذو الحجة 1440 الموافق 18 أغسطس 2019
الرئيسية » ثقافة و فن » فضل شاكر مطلوب لدى العدالة اللبنانية

فضل شاكر مطلوب لدى العدالة اللبنانية

فضل شاكر

تحول فضل شاكر، المغنى اللبنانى الذى حاز نجاحا عربيا واسعا وصاحب الصوت الدافئ الذى سرق قلوب النساء، بين ليلة وضحاها إلى فار من وجه العدالة مع قائده وملهمه منذ سنتين رجل الدين السنى المتشدد أحمد الأسير.

 

ويعتبر شاكر من أقرب معاونى أحمد الأسير، وقد أصدرت السلطات القضائية مذكرات بحث وتحر بحق الرجلين و122 شخصًا آخرين بعد الهجوم الذى نفذته مجموعة تابعة للأسير على حاجز للجيش اللبنانى وتلته اشتباكات انتهت بدخول الجيش إلى مقر الأسير فى جنوب لبنان وفرار الأخير مع فضل شاكر وآخرين إلى جهة مجهولة.

 

وكان شاكر حتى قبل سنتين فنانا معروفا غنى الحب بكل ألوانه وأحيى حفلات غنائية لا تحصى فى بلدان عدة، لكن غاوى القلوب أغواه الشيخ أحمد الأسير، صاحب الخطاب المذهبى المتطرف والداعى إلى “نصرة أهل السنة”، فترك كل شىء وتبعه.

 

ولد فضل شاكر من أم فلسطينية وأب لبنانى، وكانت طفولته صعبة وفقيرة فى مخيم عين الحلوة للاجئين الفلسطينيين فى صيدا، على مقربة من المقر الذى انتقل إليه بعد انضمامه إلى مجموعة الأسير فى عبرا.

 

اسمه الحقيقى فضل شمندور فى الخامسة والأربعين تقريبا، بدأ حياته الفنية مغنيا شعبيا فى الأعراس فى مخيم عين الحلوة الذى يعانى سكانه من ظروف معيشية بائسة.

 

ويقول موسيقى كان صديقا له فى الماضى رافضا كشف اسمه “صوته رائع، والاستماع إليه أمر ممتع”.

 

ويضيف “إلا أنه كان ساذجا إلى حد ما ويتأثر بكل ما يقال له، وكلما تقدمت نجوميته، ابتعد عن الناس الذين أحبوه بصدق”.

 

أصدر فضل شاكر شريطه الغنائى الأول فى نهاية التسعينات، وازداد شهرة يوما بعد يوم حتى أعلن اعتزال الغناء فى 2011.

 

ولا يزال المعجبون بفنه يتذكرون أحد آخر الأشرطة المصورة (فيديو كليب) التى صورها مع الفنانة يارا وهو يمسك بيدها ويتطلع فيها بشغف، ويحضنها، ويغنى بصوته العذب “جمالك جمال مش عادى… كلامك كلام مش عادى.. شو بدى دلال على صوت الدلال غفينى”.

بعد أغنية “بياع القلوب” التى عرفت نجاحا باهرا و”لو على قلبى داب فى هواك” و”يا غايب”، انتقل إلى الأناشيد الدينية والثورية.

وقال لمجموعة من المعتصمين المتضامنين مع الثورة السورية فى 2012 “فنى لم يعد يشرفنى”.

وقد وصفته صحيفة “السفير” الصادرة اليوم ب”المطرب التائب”.

إلا أن صديقه القديم يصفه بأنه “حساس جدا، رغم كونه شخصا خجولا ومتحفظا إجمالا وغير اجتماعى”.

 

ويضيف “عندما هجرته زوجته، كنا نشعر بأنه سيبكى على المسرح عندما يغنى”.

 

لكن هذا الرجل الحساس صدم اللبنانيين جميعا الاثنين عندما وزع له على موقع “يوتيوب” شريط مصور التقط على ما يبدو قبل أيام، وظهر فيه شاكر وهو يتحدث عن قتيلين لم يعرف ما إذا كانا من الجيش أم من أنصار حزب الله الذين اصطدم معهم من قبل أنصار الأسير، ويقول “فطيسان خنزيران… الله يزيدهم!” ويرفع شارة النصر ويضحك.

 

وكان فضل شاكر من قبل جاهر بتأييده للقضية الفلسطينية، الأمر الذى دفع الرئيس الفلسطينى محمود عباس إلى تقديم جنسية فخرية له.

 

وحاول شقيقه الضغط عليه مرارا ليترك الفن، لكنأ حمد الأسير هو الذى أقنعه بأن الغناء حرام ومحرم فى الإسلام، ويطلق فضل شاكر على الأسير لقب “أسد السنة”.

وبسرعة، تحول فضل شاكر إلى ابرز الوجوه بين مجموعة الأسير، وصارت له لحية، وبات كل لقاء عام مناسبة له للدعوة إلى “الجهاد” والدفاع عن الدين، وشتم النظام السورى.

قبل انضمامه إلى الأسير، كان فضل شاكر افتتح مطعما فى صيدا فى محاولة لإتباع نمط حياة أكثر هدوءا ورؤية أطفاله الثلاثة أكثر.

ويقول صديقه “قصته تحزننى، لكننى لست متفاجئا كثيرا. فلطالما كان من السهل التلاعب به”.

ويضيف “هؤلاء الأشخاص استغلوه، واستغلوا اسمه، لقد كان عنصر دعاية بالنسبة إليهم”.

المصدر