الثلاثاء 06 صفر 1440 الموافق 16 أكتوبر 2018
الرئيسية » أخبار عامة » فوانيس رمضان بالزقازيق .. والمفاجأة فانوس محمد صلاح

فوانيس رمضان بالزقازيق .. والمفاجأة فانوس محمد صلاح

فوانيس رمضان بالزقازيق .. والمفاجأة فانوس محمد صلاح

فوانيس رمضان بالزقازيق .. والمفاجأة فانوس محمد صلاح

تقرير | أحمد سمير – شيماء أشرف

فاونيس رمضان هي أحد المظاهر المصرية، ارتبطت بشهر رمضان، وهو عبارة عن ديكور عربي في الكثير من البيوت الحديثة.

كلمة الفانوس فهي إغريقية تشير إلى إحدى وسائل الإضاءة، وفي بعض اللغات السامية يقال للفانوس فيها «فناس».

فوانيس رمضان بالزقازيق .. والمفاجأة فانوس محمد صلاح

فوانيس رمضان بالزقازيق .. والمفاجأة فانوس محمد صلاح

ويذكر الفيروز أبادي مؤلف «القاموس المحيط»، أن المعني الأصلي للفانوس هو «النمام» ويرجع صاحب القاموس تسميته بهذا الاسم إلى أنه يظهر حامله وسط الظلام والكلمة بهذا المعني معروفة.

أصل فوانيس رمضان

ويرجع أصل الفانوس إلى «العصر الفاطمي» حيث كان الخليفة الفاطمي يخرج إلى الشوارع ليلة الرؤية ليستطلع هلال شهر رمضان، وكان الأطفال يخرجون معه ليضيؤا له الطريق.

كان كل طفل يحمل فانوسه ويقوم الأطفال معاً بغناء بعض الأغاني الجميلة تعبيراً عن سعادتهم باستقبال شهر رمضان.

هناك قصة أخرى عن أحد الخلفاء الفاطميين أنه أراد أن يضئ شوارع القاهرة طوال ليالي شهر رمضان، فأمر كل شيوخ المساجد بتعليق فوانيس يتم إضاءتها عن طريق شموع توضع بداخلها.

تروى قصة ثالثة أنه خلال العصر الفاطمي، لم يكن يُسمح للنساء بترك بيوتهن إلا في شهر رمضان وكان يسبقهن غلام يحمل فانوساً لتنبيه الرجال بوجود سيدة في الطريق لكي يبتعدوا.

بهذا الشكل كانت النساء تستمتعن بالخروج وفي نفس الوقت لا يراهن الرجال. وبعد أن أصبح للسيدات حرية الخروج في أي وقت، ظل الناس متمسكين بتقليد الفانوس حيث يحمل الأطفال الفوانيس ويمشون في الشوارع ويغنون.

الفوانيس في الحاضر

اختلفت الفوانيس عن الماضي حيث انتشرت في أرجاء الدول العربية، ولم تعد تقتصر صناعتها على مصر فقط، بل عديد من الدول الأخرى، وتعتبر الصين هي المتصدرة في تصنيعها.

كل عام يظهر شكل جديد ومختلف عن العام السابق، ويكون مبتكر أكثر وأكثر كفاءة، في الماضي كانت تصنع الفوانيس من الخشب.

الصاج أو النحاس الأصفر ولكن اختفت تدريجيا تلك الصناعات اليدوية، فحاليا يصنع الفانوس من البلاستيك ويشكل على شكل عرائس وفانين مشهورين وشخصيات معروفة مثل محمد صلاح و شخصيات كرتونية.

فوانيس رمضان بالزقازيق .. والمفاجأة فانوس محمد صلاح

فوانيس رمضان بالزقازيق .. والمفاجأة فانوس محمد صلاح

رأي الناس في فوانيس رمضان 2018

فوانيس رمضان بالزقازيق .. والمفاجأة فانوس محمد صلاح

فوانيس رمضان بالزقازيق .. والمفاجأة فانوس محمد صلاح

قالت إحدى السيدات أن الفوانيس أصبحت مبهرة تبهر الكبار والصغار، قالت أن الفانوس عادة لدى أسرتها فهي تشتري الفانوس كل عام لبناتها الثلاثة فابنتها الصغرى في الصف الثاني الثانوي.

فوانيس رمضان بالزقازيق .. والمفاجأة فانوس محمد صلاح

فوانيس رمضان بالزقازيق .. والمفاجأة فانوس محمد صلاح

فوانيس رمضان بالزقازيق .. والمفاجأة فانوس محمد صلاح

فوانيس رمضان بالزقازيق .. والمفاجأة فانوس محمد صلاح

وقامت بشراء الفانوس لها، وقالت أن كل واحدة من بناتها تحتفظ بفنوسها كل عام، أضافت أن الموضة الخاصة بالفانوس الصاج قد انتهت بالرغم أنه كان يشعر الناس بجو رمضان.

قالت أخرى أن حاليا الفوانيس متينة وقيمة، أشارت أن شكلها أفضل عند تقديمها كهدية، أشارت أن في الماضي كان يهديها جدها فانوس بداخلة شمعة، وأضافت أنه ظهر بعدها الألعاب البلاستيك .

قال التاجر أن بالرغم من غلاء أسعار الفوانيس هذا العام، إللا أن الناس مقبلة على الشراء، وهي عادة عند الناس فهم لا يستطيعو تغيرها بسهولة.

وضح أنه في الماضي كان يوجد الفانوس الصاج الموجود بداخله شمعة، أما حاليا حل محله الفوانيس الخشبية المصنعة في مدينة دمياط، والبلاستيكات المشكلة على شكل عرائس وشخصيات معروفة وهي مصنعة في الصين.

وتابع أن الإقبال من الأطفال على الفوانيس اللعب بشكل كبير أما الشباب والبنات يبتاعون الفوانيس الخشب.

وأكد أن الجديد في السوق هذا العام، هو فانوس محمد صلاح والإقبال عليه كبير، والجديد أيضا العرائس وأشكال بوجي وطمطم والشخصيات الكرتونية الشهيرة.