الأحد 03 شوال 1439 الموافق 17 يونيو 2018
الرئيسية » google news » قوات مكافحة الجوع لإفطار الصائمين في شهر رمضان بالزقازيق

قوات مكافحة الجوع لإفطار الصائمين في شهر رمضان بالزقازيق

قوات مكافحة الجوع

قوات مكافحة الجوع بالزقازيق

كتب | أحمد سمير – سامح المصري

شهر رمضان هو شهر التنافس على الخيرات، حيث يتنافس الكتيرين على إفطار الصائمين لما له من ثواب عظيم عند الله سبحانه وتعالى.

حيث دعى الله سبحانه وتعالى إلى إفطار الصائمين، لترسيخ المودة والمحبة بين الناس، وهو المبدأ الذي يطبقه مجموعة من الشباب بمدينة الزقازيق.

قوات مكافحة الجوع لإفطار الصائمين في شهر رمضان بالزقازيق

أطلق مجموعة من الشباب فكرة المطبخ الخيري، أو قوات مكافحة الجوع، حيث أنهم مجموعة من الشباب المساعد للغير ومحب الخير تجمعوا على فعل الخير.

يقضى عدد من الشباب صغير السن أغلب ساعات يومهم بنهار رمضان في المظبخ الخيري، لإعداد وجبات الإفطار للصائمين الغير قادرين من أبناء محافظة الشرقية.

قوات مكافحة الجوع

بداية الفكرة

يقول «كريم فودة» أحد مؤسسي فريق قوات مكافحة الجوع، أن الفكرة في البداية بدأت منذ ما يقرب من 3 سنوات بقوات مكافحة البرد، حيث كان يتجمع مجموعة من الأصدقاء في منزل أحدهم لإعداد وجبات للمحتاجين، ثم يتم توزيعها ليلا محاولة منهم في محاربة البرد الشديد الذي يتعرضون له.

ويتابع كريم: بدأ النشاط بتجهيز من 20 إلى 40 وجبة كحد أقصى، ومع اقتراب شهر رمضان تحولت الفكرة الوليدة لقوات مكافحة الجوع لإفطار الصائمين في رمضان، والنشاط مستمر للعام الثالث على التوالي.

كريم فودة

كريم فودة

وأضاف: في البداية كل فرد من المتطوعين تبرع بشيء من بيته لقيام الجمعية وبدأ نشاطها، فمنهم من تبرع بأنبوبة غاز وآخر تبرع ببوتجاز.

الهدف من الفريق

وأشار «كريم فودة» أن الفريق يستهدف الحالات المتعففة التي لا تقوم بالنزول لموائد الرحمن أو يخجلون من سؤال الناس، لذلك يقوم أعضاء الفريق بتوصيل الطعام لمنزلهم، موضحا أن هناك مندوبين للفريق بكل مركز ومدينة لحصر الحالات المستحقة لمساعدتها.

قوات مكافحة الجوع

وأكدت «سوزان المسلماني» أحد مؤسسي فريق قوات مكافحة الجوع، أن الهدف من الجمعية هو القضاء على الجوع بكافة أنحاء محافظة الشرقية، مشيرة أن جميع المتطوعين بالفريق حلمهم الأوحد هو الوصول لكل فقير ومحتاج بمراكز الشرقية لإطعامه وسد احتياجه.

وأوضحت «سوزان» أن اليوم في مطبخ الخير يبدأ منذ الفجر، حيث يقوم الشيفات المتخصصين بإعداد الطعام، وعند ظهر اليوم يبرز دور المتطوعين في إعداد الوجبات وتغليفها وتوزيعها، ومع دقات الساعة الخامسة تبدأ عملية توزيع الطعام على منازل الحالات المستحقة.

سوزان المسلماني

سوزان المسلماني

أوجه الدعم وطرق التواصل مع الفريق

وتابعت أن الجمعية مازالت تحت التأسيس، وتعتمد على الدعم العيني من الأصدقاء والداعمين لفكرة الفريق، وعلى من يريد المشاركة في هذا العمل الخيري والتبرع بمواد غذائية أو غيرها، بمتابعة صفحة الفريق على الفيس بوك «قوات مكافحة الجوع بالزقازيق» حيث يتم الكتابة وبشكل يومي المواد الغذائية التي تحتاجها الجمعية.

أو يقوم بزيارة مقر الجمعية بشارع طلبة عويضة بالقومية في الزقازيق بجوار عمارة ما شاء الله، أو الإتصام على الأرقام التالية: 01061616702 – 01004700734

فرحة المتطوعين

وعبر العديد من المتطوعين عن فرحتهم العارمة لمشاركتهم في مثل هذا العمل الخيري، معبرين أن دورهم صغير ولكن جزاؤه كبير عند الله سبحانه وتعالى، ودعا المتطوعين الشباب للتطوع في الفريق للمساعدة للوصول لعدد أكبر من المحتاجين.