السبت 07 ربيع الثاني 1440 الموافق 15 ديسمبر 2018
الرئيسية » مقالات » مقالات القراء » محمد الشافعي | يكتب: إزاي تبني علاقة صحية تضمن سلامتك النفسية ؟

محمد الشافعي | يكتب: إزاي تبني علاقة صحية تضمن سلامتك النفسية ؟

 

الكلام ده اعتبره زي الكشاف اللي تقدر تنور بيه طريقك او مجرد كلمات تقدر تساعد بيها نفسك إنك تفكر اكتر أو جايز يكون كلام لمس قلبك و حاسس إنك محتاج تقدر مشاعرك دي.

مهم يكون موجود في حياتك علاقات صحية علاقات تحس إنك مرتاح و أنت فيها مش مجرد اسم علاقة و خلاص او قدام الناس تمثل إنك مبسوط و الحقيقة مش كده.

وجود علاقة صحية و سليمة بيساعدك تنمو في جميع جوانب حياتك ، الموضوع ممكن تكون شايفه او تحسه انه غير مهم اوي بس الواقع بيثبت عكس كده تماماً.

لإن الأشخاص اللي عايشين وسط ناس متقبلاهم بيكون عندهم حرية اكتر بيقدروا يعبروا عن نفسهم أفضل بدون خوف ( انهم يتفهموا خطأ ) او قلقك من «ان غيرهم يحكم عليهم بشكل سلبي» أو تردد إنهم «يعبروا عن احتياجاتهم بكل وضوح».

مهمتك اتجاه نفسك تختار تكون موجود في علاقة صحية سليمة تحس فيها بنفسك تقدر تبدع، بقول الكلام ده لان في عدد كبير بيتأثر باللي حواليه و مبيحسش انه مرتاح لمجرد انه يسمعهم، تخيلوا كده معايا احساس الشخص ده لو هيقرر يعيش حياته معاهم هيكون حالته ازاي ؟!!

برغم أن الأمر خطير و النقطة دي تحديدًا مهمة إلا إن في مجموعة كبيره بتقبل أن اللي حواليها يقرروا لها تختار مين أو توافق علي مين او تقرر تكمل مع مين علي حساب مين، و تلغي دور في غاية الأهمية وهو «القرار الشخصي» اللي علي اساسه بتتحمل المسؤولية الكاملة في الموضوع.

الغريب إنك مش هترجع تلوم نفسك انهم اختاروا ليك لأنك قبلت من البداية تديهم المساحة الشخصية الخاصة بيك يتحكموا فيها بطريقتهم، كل الحكاية إنك هترجع تلوم نفسك انك اختارت خطأ رغم انك مخترتش ولا حاجة هو مجرد احساس مبرر بالنسبالك علشان تعاتب نفسك عليه.

بيتعرض عليا كتير في جلسات الكوتشينج بحكم شغلي كـكوتش متخصص في العلاقات الشخصية بعرف فيه ناس بتترك غيرها يختار لها و بتكمل في علاقات محكوم عليها بالفشل لمجرد الخوف من كلام الناس، أو مثلا شوف دي اتخطبت كام مرة و فشكلت فأكيد المشكلة فيها هي.

اختاروا اللي تحسوا إنكم مرتاحين لوجوده في حياتكم، اختاروا اللي لما بتفكروا فيه بتلاقوا حياتكم واضحة في المستقبل ، اختاروا المستقبل متختروش الماضي، اختاروا بناء على احتياجاتكم و طموحاتكم.

 مقالات الرأي تعبر عن صاحبها ولا تعبر بالضرورة عن رأي الشرقية توداي.