• top-banner
  • top-banner
  • top-banner
الأربعاء 27 محرم 1439 الموافق 18 أكتوبر 2017
الرئيسية » مقالات » مقالات القراء » محمد رضا| يكتب: التعليم والتنمية نظرة مستقبلية

محمد رضا| يكتب: التعليم والتنمية نظرة مستقبلية

Advertisement

التعليم والتنمية العلاقة بينهما وثيقة كل منهما هدفه وغايته مصلحه الإنسان فتنمية قدرات الإنسان وبناء منظومة معارفه ومهاراته وقيمة لا تتم إلا من خلال التعليم سواء كان نظاميًا أو غير نظامى وأن نجاح التنمية فى أى دولة أساسه نوعية النظام التربوى وكفاءته فمن خلال التعليم يبنى رأس المال البشرى الذى يعد الأداة الأهم للتنمية الاقتصادية لذا فإن الدول التى تريد أن تنهض وتلحق بمسيرة التقدم لابد وأن تجعل التعليم أولويه متقدمه فى خططها التنموية المستقبلية .

وعماد التنمية هو الإنسان المتعلم والمؤهل والمدرب الذى يمتلك أدوات المعرفة والذى يصنع التنمية هو الإنسان الأعلى تأهيلاً وتدريباً وليس من يملك الثروة عندما يكون التأهيل والتدريب مطابق مع متطلبات التنمية بل أن الإنسان هو الذى يخلق الثروة من خلال العمل .

والتعليم يعتبر الركيزة الأساسية لأنه هو الذى يحدث الفرق الجوهرى فى التنمية الشاملة
فالتنمية ضرورة مستمرة فى كل الأوقات وعمادها الرأسمال البشرى والاجتماعى والثقافى التى هى مسئولية النظام التربوى وإذا أردنا أن يحدث فرق مهم فى التنميه فلا بد من ربط البحث بالتطوير ووضع معايير تربوية وطنية لكافة مجالات التعليم .

والتنمية الاقتصادية وانتشارالتعليم الجيد يساعدان على زيادة الطلب على الديمقراطية فارتفاع معدلات التنمية الاقتصادية يعنى انخفاض معدلات الفقر وكما أن ارتفاع معدلات التعليم الجيد يعنى تقلص نسبه الأمية والجهل وبالتالى يعنى تراجع البيئة الخصبة للتطرف ومعاداه القيم الإنسانية .

 

المقال لا يعبر بالضرورة عن رأي الشرقية توداي .

Advertisement