الخميس 07 ربيع الأول 1440 الموافق 15 نوفمبر 2018
الرئيسية » مقالات » مقالات القراء » محمود مطر| يكتب: رومانسيات مزيفة ومفهوم الاختيار

محمود مطر| يكتب: رومانسيات مزيفة ومفهوم الاختيار

محمود مطر

محمود مطر

كنا نجلس سوياً علي المقهي يحتسي كلاً منا مشروبه وكنا نندمج في الأحاديث عن الذكريات حتي رن هاتفه وقام بالرد بعدها بدأت تعبيرات وجه يكتسيها الحزن وكعادتي في عدم التدخل في حياة أي شخص لما أسأله ما الذي أصابه حتي قال لي أنه سيذهب الأن لأمر ضروري فكانت إجابتي أنك لو احتجت شئ يا صديقي أتصل علي هاتفي وسأكون موجود في الحال وانتهت سهرة هذا اليوم وكأنني موعود بالنهايات الغير سعيدة وعند مغادرتي للمقهي وجدت هاتفي يرن وأجبت مسرعًا فوجدته يبكي ويقول لي لقد انفصلت عن خطيبتي لم أستطع فعل شئ إلا أن أواسيه فلقد كنت أعلم مقدار حبه لها وان يفعل المستحيل حتي يتمم هذا الزواج لكن دوام الحال من المحال .

هنا بدأت فكرة المقال هل هناك رومانسيات صادقة وأخري كاذبة وكيف بعد كل هذا الحب والحنين يكون الإنفصال لا أدري في الحقيقة ربما كانت الظروف وإختلاف وجهات النظر والطباع وما إلي ذلك أم أنه كان حب وليد اللحظة ينطفئ الانبهار عندما يتملك الشخص من شئ كان بعيد المنال عنه الأسئلة تدور وتدور في عقلي وحقيقي لا أجد لها إجابة مقنعة حتي قررت البحث فربما إجد إجابة مقنعة لعقلي الذي لا يكف عن السؤال وكأن المصيبة تخصه .

إن الانسان الطبيعي منا يكره أي شئ له علاقة بالكذب والتزييف سواء كانت مشاعر أو أمور حياتية او حتي عمل فالشئ المزيف لايدوم أبدا مهما كان مغريا في البداية والانسان يكره المشاعر والحب والرومانسية المزيفة لعدة أسباب أهمها يكون فقدان الثقة حيث يكون من الصعب ان يثق الشخص في إنسان تلاعب بمشاعره وايضا من ضمن هذ الاسباب الخوف من المستقبل فالانسان عندما يمر بتجربة كتب لها الفشل فهو يخرج منها أنسان غريب إنسان لم يعتاده الجميع حزين أو مكتئب وفي دوامة النسيان بل ربما يخشي الوقوع في تجارب جديدة .

أيضا هناك سبب مهم وهو سوء الاختيار ويظن البعض أنه العامل الأساسي لفشل العلاقات الرسمية كالخطوبة والزواج غير أن الامر يحتاج إلي مزيد من التعريف من خلال رؤية موضوعية شاملة لهذا السبب غير أننا من الممكن ان نستبدل جملة سوء الاختيار بتعبير عدم التناسب حيث “الاختيار” ينطوي بالأكثر على حركة تفضيل من جانب واحد بينما “التناسب” يشمل التفضيل المتبادل بمعني عدم معني للحب بين الطرفين او اختلاف العادات او وجود تنافر شديد في الطباع مما يجعل الاستمرار مستحيل حيث ان كلا منها يسلك طريق عكس اتجاه الاخر .

وبالمناسبة في موضوع الاختيار هناك جملة مشهورة للدكتور مصطفي محمود رحمه الله حيث قال ( كل لحظة تطرح على الإنسان موقفا و تتطلب منه اختيارا بين بديلات و هو في كل اختيار يكشف عن نوعية نفسه و عن مرتبته و منزلته دون أن يدري ) .

فيما يقول الكاتب والمؤلف جاكسون براون (اختر شريك حياتك بحذر , فمن هذا الاختيار الوحيد سيتحدد 90% من مصير حياتك سواء كان ذلك سعادة أو بؤسا ) .

في النهاية يعتقد البعض أن العثور علي الشخص المناسب هو الحب في حد ذاته ولكن ربما لا يعرف أن الحب تضحية وصبر وتعاون وتعاطف وامور مبهجة أمور حياتية لايمكن العثور عليها عند النظر الي شخص ما للمرة الأولي لكن هذا لايعني أنه يستحيل أن تتحول المشاعر الأولية إلي حب لذلك أحسنوا الاختيار في حياتكم حتي لا تحولك إلي أشباح مهمتها العيش وفقط .

في هذه الحياة يا صديقي العزيز لا بد لك ان تعي أمرين أن لا تحزن علي شئ قد حدث وأنتهي وأن تبتسم لأنه أصبح من الماضي .