• top-banner
  • top-banner
  • top-banner
الاثنين 01 ربيع الأول 1439 الموافق 20 نوفمبر 2017
الرئيسية » أخبار الشرقية » مدرس يبتكر طريقة جديدة لعقاب التلاميذ بالشرقية

مدرس يبتكر طريقة جديدة لعقاب التلاميذ بالشرقية

Advertisement

تقرير | أحمد سمير، إسراء خطاب

«الطموح ليس ماتفعل، ولكن ماتريد أن تفعله» الطموح والحلم بدونهما لِما استطاع الإنسان تحقيق هدفه المرجو من الحياة، طبق مدرس هذه المقولة ساعياً وراء ما يجعل الطلاب يتسارعون لتحقيق أهدافهم وحلمهم وعدم التكاسل عنه، توصل الأستاذ «محمد صلاح» مدرس اللغة العربية بمدرسة «الدهتمون الإعدادية» بأبو كبير إلى ما يسمى بـ «كارت الحلم» وهو وسيلة جديدة ابتكرها المدرس لتشجيع الطلاب وعقابهم بدلاً من العقاب البدنى الذى يجعل الطلاب تكره المدرسة والمدرس بجانب المادة.

فى السنوات السابقة كان الأستاذ «محمد» ينادى الطلاب بألقاب مثل «دكتور ، مهندس» لتحفيزهم على المذاكرة وتحقيق حلمهم، حتى جاء اليوم الذى حضر فيه دورة بعنوان «معلم محترف» وخلال الدورة كان لكل مدرس ID خاص به، ومن هنا جاءت له فكرة «كارت الحلم» للطلاب.

بعدما اقتنص الفكرة التى حصل عليها من الدورة، ذهب إلى تلاميذ فصله وطلب منهم أن يسجلوا أسمائهم بالحلم الذى يسعون إليه، فأخذ الطلاب يضعون الحلم أمام أعينهم ويفكرون بجدية فيه، حتى وصل كل طالب إلى هدفة سواء أكان دكتور أو مهندس أو عالم.

فكرة «كارت الحلم» عبارة عن ID يسجل عليه اسم الطالب وحلمه المستقبلى، ويقوم بلبسه فى رقبته، وفى الفصل يستخدم المدرس حلم الطالب كلقب له، فهو وسيلة لتشجيع الطلاب وأيضاً وسيلة لعقابهم بدلاً من العقاب البدنى الذى يحقق أسوء النتائج، فعندما يخطأ طالب يقوم المدرس بسحب الكارت الخاص به لمدة ثلاث أيام كعقاب له على عدم مذاكرته وتركيزه فى الفصل.

عبر الأستاذ «عابدين نبوى» مدير عام إدارة أبوكبير التعليمية، إعجابه الشديد بالفكرة موضحاً أنها فكرة تربوية تحمل التحفيز والعقاب حيث أن الطالب يسعى جاهداً حتى لا يُسحب منه الكارت الخاص به، وأكد الأستاذ عابدين ل «الشرقية توداى» أنه سيناقش هذه الفكرة فى إجتماعاته حتى تعمم على كافة مدارس الإدارة.

وأكد الأستاذ «عبد الرحمن القاضى» متابع بإدارة أبوكبير التعليمية، أن تدوين حلم الطالب على شكل ID فكرة رائعة لأن الطلاب سيحرصون على المذاكرة والإجابة والتفوق الدائم للحفاظ على الكارت، وعند الخطأ سيعاقبون بسحب حلمه «الكارت» منه.

كما أبدت الأستاذة «إيناس نبيل بدر »مديرة مدرسة الدهتمون الإعدادية، انبهارها بالفكرة منذ عرضها الأستاذ محمد عليها، ورأت أنها بديل قوى للعقاب البدنى للطلاب، حيث أن تدوين حلم الطالب له ومنداته به، يجعله يسعى جاهداً لتحقيقه، ولهذا قامت بعرض الفكرة على باقى مدرسين المدرسة لتطبيقها ولعلو المستوى التعليمى بالمدرسة.

أما عن الطلاب فسَعيدوا بتنفيذ الفكرة جداً وقدموا الشكر لمدرسهم، لأن بهذه الطريقة دفعهم الأستاذ إلى المذاكرة والإجتهاد والسعى تحقيقاً لهدفهم، والطلاب اللذين يخطئون فى إجابة سؤال يسحب منهم ID الخاص بهم كشكل من أشكال العقاب.

تمنى الأستاذ محمد أن يكون الكارت هو تذكير للطلاب بحلمه وهدفه وأن يسعى إلى تحقيقه بجد وإجتهاد، كما عرض مساعدته لأى مدرس يريد الفهم المعمق للفكرة حتى يقوم بتنفيذها على أوسع نطاق.

 

 

 

Advertisement