الأحد 24 ذو الحجة 1440 الموافق 25 أغسطس 2019
الرئيسية » توك شو » وزير البترول: حقل «ظهر» يوفر لمصر 60 مليون دولار شهرياً

وزير البترول: حقل «ظهر» يوفر لمصر 60 مليون دولار شهرياً

وزير البترول

كتب | شادي زعبل

قال «طارق الملا»، وزير البترول، إن إنتاج حقل ظهر، بدأ صباح أمس وقبل نهاية 2017 وفقًا لما كلفنا به الرئيس عبد الفتاح السيسي، رئيس الجمهورية، غير فى مفاهيم صناعة البترول بالعالم، لأن ما تم انجازه بـ 28 شهراً، وفقاً لأراء أكبر الخبراء العالميين بمجال البترول، أن مشروع بهذا الحجم، يأخذ مدة عمل تصل إلى 6 سنوات.

وأوضح وزير البترول، فى مداخلته الهاتفية مع الإعلامية لميس الحديدى، ببرنامجها “هنا العاصمة”، المذاع على فضائية “CBC”، أن ما تم فى المشروع يعود فضله للقيادة السياسية، وتذليلها جميع العقبات التى ظهرت أمام المشروع فى شتى جوانبه لسرعة تنفيذه.

وذكر وزير البترول، أن توفير شركة إينى الإيطالية، لأحدث الوسائل التكنولوجية المستخدمة على مستوى العالم، كاستخدامها حفارًا من أكبر الحفارات العائمة بالعالم، والذى يملكه الشريك، ليستطيع الحفر بعمق يصل إلى أكثر من 4000 قدم تحت سطح البحر، وأيضاً أحدث القوارب التى تستخدم فى تجهيز وتركيب المواسير داخل البحر، عوضاً عن الغواصين، نظراً لصعوبة العمل فى هذه الأعماق.

وأكد الملا، وأشار وزير البترول، أن إنتاج الحقل سوف يوفر على الدولة 60 مليون دولار شهرياً، تنفقها الدولة فى استيراد المحروقات، مما يتيح للحكومة، إعادة استخدام هذه الأموال فى دعم قطاعات أخرى بالدولة، كالتعليم، والصحة، والنقل.

واختتم الملا، أن الاكتشافات البترولية التى حدثت بعام 2017 بعدة مناطق بالجمهورية، قد ساهمت كثيراً فى عودة الاستقرار والاستثمارات الأجنبية إلى مصر.

وقالت الإعلامية لميس الحديدي، إن اليوم بدأ الإنتاج الفعلي لحقل ظهر، مشيرة إلى أنه كان يفترض أن يبدأ الإنتاج في 2019 لكن تم تكثيف العمل لبدء الإنتاج، منوهة أن احتياطات حقل “ظهر” تقدر نحو 30 تريليون قدم مكعب ويمثل 5.5 مليار برميل من البترول المكافئ.
وأضافت أن بدء الإنتاج سيوفر نحو 60 مليون دولار شهريا، ويوفر حوالي 700 مليون دولار سنويًا، منوهة أن مصر لن تكون دولة نفطية مثل دول الخليج بحقل ظهر ولكن سوف تستطيع توفير فاتورة الاستيراد المرهقة للموازنة والمواطن، ولا تستطيع الدولة تقديم خدمات مثل المدارس والمستشفيات.
ولفتت إلى أن يونيو 2018 الإنتاج يوفر 180 مليون دولار شهريا و2 مليار سنويا من فاتورة الاستيراد، كما أوردت وزارة البترول.
وتابعت: حقل ظهر وغيره من الحقول الجديدة سنحقق الاكتفاء الذاتي من الغاز في منتصف 2018، وبالتالي سيوفر الطاقة للمصانع لتعمل بطاقتها القصوى، فضلًا عن استثمارات جديدة وخلق فرص عمل للمواطنين.
ونوهت أن 80% من الغاز في مصر يذهب إلى محطات الكهرباء.

للمزيد من الأخبار