• top-banner-1
  • top-banner-2
  • top-banner-3
  • top-banner-4
الجمعة 07 محرم 1436 الموافق 31 أكتوبر 2014
الرئيسية » أخبار الشرقية » أهالى الشرقية يطالبون بالقبض على “أبو شريعة” أخطر أباطرة الإجرام

أهالى الشرقية يطالبون بالقبض على “أبو شريعة” أخطر أباطرة الإجرام

أهالى الشرقية يطالبون بالقبض على

متابعه | فتحية الديب

رغم تبوء الشرقية المركز الأول بين محافظات الجمهورية فى الفتك بالبلطجية والخارجين على القانون، العام الماضى، بعد قضائهم على 16 منهم بعد الثورة، وتمثيلهم بجثثهم وتعليقها على أعمدة الإنارة والأشجار بعد انتشار الجرائم فى وسط وجنوب المحافظة، خاصة مراكز الزقازيق وديرب نجم ومنيا القمح وبلبيس ومشتول السوق والحسينية.

رغم كل الجهود الأمنية المبذولة من قبل الأجهزة الأمنية بالشرقية، والتى تمكنت من القبض على الكثير من المسجلين خطر والهاربين من السجون أمثال “شوقى المحروق وخالد أبو زلمة وخليل الغبى وصلاح الجزار وعجوة وعائلة الدبة ومحمد صابر أخطر مجرمى شرق الدلتا” ، وآخرين لم يتوقف البلطجية عن ممارسة أنشطتهم الإجرامية.

شهدت محافظة الشرقية فى الآونة الأخيرة العديد من الحوادث الإجرامية المتنوعة من سرقات بالإكراه وترويع الأهالى وسرقاتهم، وسرقة السيارات وخاصة بطريق “أولاد صقر – السنبلاوين – المنصورة”، وبطل هذه الحوادث جميعها مسجل خطر يدعى “ر.أ.ش” وشهرته رائد أبو شريعة 35 سنة، ابن قرية تابعة لمركز أولاد صقر بمحافظة الشرقية.

اكتسب “أبو شريعة” شهرة واسعة ولقب بصاحب القلب الميت، حيث تحول من شخص عادى لا يعدو كونه مجرما ولصا بين عصابة متخصصة فى السرقات إلى كائن لا يخاف الموت، وصاحب أخطر تشكيل عصابى يضم أكثر من 10 أشخاص جميعهم مسلحون بأخطر الأسلحة الآلية.

ونسبت الأجهزة الأمنية بمديرية أمن الشرقية ل” أبوشريعة ” العديد من الوقائع الإجرامية فهو صاحب عملية السطو المسلح على تاجر القطن بأولاد صقر، وسرقة مليون و200 ألف جنيه، وسرقة محل مصوغات ذهبية بالمدينة،وسرقة العديد من السيارات بطريق (أولاد صقر – السنبلاوين)، وصادر ضده العديد من الأحكام تصل عقوبتها المؤبد.

(رائد أبو شريعة) ابن الخامسة والثلاثين من عمره، والذى ذاع صيته فى قريته بمركز أولاد صقر عندما قام بالتعدى بالضرب على ضابط تنفيذ الأحكام، أثناء قيامه بمحاولة القبض على والده لتنفيذ حكم ضده، قبل الثورة فقام رائد بضرب الضابط ،وبعدها جعل أهالى قريته منه بطل دافع عن والده.

وفى اليوم الثانى للواقعة عرف رائد أن الشرطة سوف تشن حملة مكبرة لضبطه، وضبط والده،فقام بشراء سلاح وظل طوال الليل يطلق النيران فى الهواء فى القرية.

ومن هنا كانت البداية لـ”أبو شريعة” الذى تحول بعد ذلك لأخطر أباطرة الإجرام بمراكز الشمال بمحافظة الشرقية، حيث إنه يتزعم تشكيل يضم أكثر من 10 بلطجية أشهرهم (البنى، ومعه شقيقه المطرب وراقصة تدعى “ه”).

فيما قال الأهالى أنهم شاهدوا “أبو شريعة” أمام مركز الشرطة فى الأحداث الأخيرة لحمايته ، و قام باعتراض السيارات التى تمر على طريق “أولاد صقر – السنبلاوين” وبها مواطنين ينتمون للتيارات الإسلامية، فقام بإنزالهم من السيارات وحلق لحياهم وإجبارهم على دفع 20 جنيه ثمن الحلاقة ،وناشد الأهالى وزير الداخلية ومدير امن الشرقية الجديد اللواء سامح الكيلانى بالقبض عليه لخطورته الإجرامية التى استفحلت.

المصدر