• top-banner-1
  • top-banner-2
  • top-banner-3
الاثنين 25 ذو الحجة 1435 الموافق 20 أكتوبر 2014
الرئيسية » أخبار عامة » الأمن يوافق على عودة قطارات البضائع ويستثنى المواد البترولية

الأمن يوافق على عودة قطارات البضائع ويستثنى المواد البترولية

توقف حركة المرور والقطارات بين الشرقية والقاهرة

الجهات الأمنية وافقت على استئناف تشغيل قطارات البضائع فقط، وبدء حركة نقل جميع البضائع باستثناء المواد البترولية، مرجعا ذلك إلى خشية وقوع أى أعمال إرهابية تستهدف القطارات المحملة بالمواد البترولية، التى قد يتسبب حرقها فى وقوع انفجارات هائلة.

وأضاف المصدر، لـ«الشروق»، إن ممثلى الجيش والشرطة، خلال الاجتماع الذى تم بينهم وبين قيادات هيئة السكة الحديد أمس، وافقوا على تشغيل قطارات البضائع فقط مع تأجيل تشغيل قطارات الركاب لأجل غير معروف، لحين التأكد من إحكام السيطرة الأمنية على الأوضاع بالبلاد، خصوصا خطوط السكة الحديد، واتفقوا مع هيئة السكك الحديدية على إعداد تقرير بما توصلوا إليه بشأن تشغيل قطارات البضائع فقط خلال الأيام القادمة لعرضه على اجتماع مجلس الوزراء المقبل خلال الأسبوع الجارى.

من جانبه، أكد مصدر مسئول بالهيئة القومية لسكك حديد مصر لـ«الشروق» أن الموافقة الأمنية اشترطت عدم تشغيل قطارات البضائع بشكل كامل، وإنما بشكل جزئى وبعدد محدود من البضائع للتأكد من سلامة السكك والقضبان، مع استمرار توقف قطارات الركاب لحين تغيير موقف الجهات الأمنية المستمر منذ 14 أغسطس الماضى منذ فض اعتصامى «رابعة العدوية» و«النهضة».

واعتبر المصدر أن الموافقة المشروطة للأمن تعنى عدم تشغيل قطارات الركاب مع بداية العام الدراسى الجديد، واستمرار إيقافها لأجل غير معروف، لحين التأكد من سلامة الحالة الأمنية لكل خطوط السكة الحديد على الوجهين القبلى والبحرى، تجنبا لوقوع أى حوادث تستهدف ركاب القطارات.

وأضاف أن شرطة السكة الحديد طلبت من الجهات الأمنية وإدارة الهيئة تدعيمها بعدد كبير من أجهزة الكشف عن المفرقعات، للتمكن من مواجهة الأخطار المحتملة ومسح المحطات والمكاتب المنتشرة على مستوى الهيئة.

إلى ذلك قال مصدر آخر بالسكة الحديد إن خسائر الهيئة وصلت 160 مليون جنيه، منذ توقف الحركة فى 14 أغسطس الماضى، مشيرا إلى ضعف احتمالية تشغيل الحركة قبل بدء العام الدراسى الأسبوع المقبل، مما يحقق خسائر أكبر للهيئة نتيجة إلغاء اشتراكات القطارات إجباريا من توقف الحركة.

وفى سياق آخر، أعلن رئيس الشركة المصرية لإدارة وتشغيل مترو الأنفاق، عبدالله فوزى، أن المترو أنهى يوم الأحد، بتحقيق معدلات تشغيل بلغت مليونى راكب فى خطوط المترو الثلاثة، وهو اليوم الذى دعت جماعة الإخوان إلى الاعتصام بداخله لإجبار العاملين فيه على المشاركة فى العصيان وإلحاق خسائر مادية به.

وأوضح فوزى أن حركة مترو الأنفاق لم تتأثر بدعوة جماعة الإخوان لتعطيله، وأنه رغم تجهيز عدد من العربات الإضافية لمواجهة أى حدث عارض فإن الشركة لم تستخدمها، مع نجاح اللجان الشعبية من العاملين فى المترو فى التصدى لأى محاولات لتعطيل حركة المترو.
المصدر